إتفاق الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل

قال وزير الخارجية اللبناني “عبد الله بوحبيب” للجزيرة إن الحكومة اللبنانية ستنشر نص اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل رسميًا بعد التوقيع عليه اليوم الخميس، فيما وصف الرئيس الأميركي جو بايدن الاتفاق بـ”الاختراق التاريخي”.

وأعلن بوحبيب أن شركة توتال ستبدأ العمل في حقل قانا للتنقيب عن الغاز بعد توقيع الاتفاق، مشيرًا إلى: “أن لدى اللبنانيين أملًا في أن يصبح لبنان بلدًا نفطيًا”.

وقد بدأت شركة إنرجين المشغلة لحقل كاريش الإسرائيلي باستخراج الغاز الطبيعي من هذا الحقل بعد التوصل إلى اتفاق مع لبنان لترسيم الحدود البحرية بينهما.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية أن عملية الاستخراج بدأت بضوء أخضر من وزارة الطاقة الإسرائيلية عشية التوقيع المرتقب على الاتفاق المبرم مع لبنان اليوم الخميس في مقر الأمم المتحدة (اليونيفيل) برأس الناقورة جنوبي لبنان.

وذكر مراسل الجزيرة في القدس أن الحكومة الإسرائيلية ستلتئم صباح اليوم للتصويت على الاتفاق على أن يوقعه رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد قبيل إرساله بواسطة وكيل وزارة الطاقة لتوقيع الطرف اللبناني عليه.

وصل مساء أمس الأربعاء إلى العاصمة اللبنانية بيروت الوسيط الأميركي آموس هوكشتاين لمتابعة إجراءات توقيع الاتفاق.


فرصة ثمينة لإسرائيل أم عرقلة لاتفاق الحدود مع لبنان؟.. ماذا يعني استخراج الغاز من حقل كاريش؟
لبنان وإسرائيل.. ماذا تضمنت مسودة اتفاق ترسيم الحدود؟




وسيسلم هوكشتاين اليوم الرئيس اللبناني ميشال عون الوثيقة الأميركية الرسمية المتعلقة بالاتفاق بين لبنان وإسرائيل، على أن يلي ذلك عقد اجتماع في مقر اليونيفيل للتوقيع بشكل منفصل من قبل وفدي لبنان وإسرائيل على نص الاتفاق.

من جهته، قال الرئيس الأميركي جو بايدن أمس الأربعاء إن اتفاق ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل يمثل اختراقا تاريخيا.

وأضاف بايدن، خلال استقباله الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ في البيت الأبيض، إن التوصل إلى هذا الاتفاق تطلب شجاعة كبيرة.

يشار إلى أن الاتفاق ينص على اعتماد الخط 23 لترسيم الحدود البحرية ويمنح لبنان كامل حقل قانا النفطي.

/الجزيرة /

اترك رد إلغاء الرد