الترسيم على “الغاز”

على صعيد ملف ترسيم الحدود البحرية فيبدو انه وضع على «الغاز» بعدما بدا ان الحكومة الجديدة قد «استوَت». وسيبلغ هذا الملف للمرة الاولى منذ عشر سنوات خواتيمه المتوقعة خلال مدة قريبة بعد ان تلقى لبنان رسميا عبر الوسيط الاميركي مرونة من الجانب الاسرائيلي اصبحت اقرب الى الموافقة على شروطه. وكشفت مصادر متابعة لهذا الملف لـ»الجمهورية» انّ المنطقة العازلة بمحاذاة الخط ٢٣ وعلى بعد اقل من كيلومتر من النقطة b1، لم تعد غير مستبعدة عن الموافقة في انتظار وضع اللمسات الاخيرة على هذا الطرح الذي قدمه هوكشتاين بعد ان يحصل لبنان على ضمانات من انّ هذه المنطقة لن تؤثر على الترسيم البري ولن تفرض لاحقاً واقعاً جديداً في تلك المنطقة بالتوازي مع اتصالات مكثفة مع الدول والشركات التي يمكن ان تؤمّن مخرجاً وحلاً لطلب اسرائيل الحصول على بدل مادي لقاء الجزء الممتدّ من حقل قانا في اتجاه الخط ٢٩ والذي يتجاوز الخط ٢٣، وهو الجزء الذي تعتبره اسرائيل داخل حدودها. وتردد ان شركة «توتال» هي التي ستتولى هذا الامر بالاتفاق مع الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون. وأكد المصدر انّ هامش انتكاسة هذا الاتفاق اصبح ضئيلا جدا، لكن طبعاً لا يمكن الاطمئنان دائما الى عدو ينتهج الغدر وسياسته تعتمد على المطامع وقضم الحقوق والثروات»…

من جهة أخرى، أشارت “الانباء الالكترونية” الى ان لبنان الحاضر في الجمعية العامة للأمم المتحدة هو غير لبنان الذي ينظر اليه المجتمع الدولي. لبنان في الأمم المتحدة يكرر طلب المساعدة، في حين يصر المجتمع الدولي على ضرورة أن يساعد لبنان نفسه أولاً لتستجاب مطالبه.

وقد تركزت لقاءات رئيس الحكومة نجيب ميقاتي في نيويورك حول هذه المسائل، إضافة إلى موضوع الاتفاق النهائي على الترسيم البحري مع إسرائيل. وبحسب أوساطه فإن اجراءات الترسيم قد شارفت على نهايتها، وأنّ نص الاتفاق سيُسلم لكل من لبنان واسرائيل للتوقيع عليه.

بدورها كشفت مصادر متابعة  للاتصالات القائمة حول ملف الترسيم لجريدة “الأنباء” الالكترونية أن الوسيط الاميركي آموس هوكشتاين أبلغ ميقاتي ونائب رئيس مجلس النواب الياس بو صعب الموجود في واشنطن أن اتفاق الترسيم أصبح جاهزاً، وتوقفت المصادر عند تزامن وجود بو صعب في واشنطن مع وجود ميقاتي في نيويورك حيث كان قد التقى هوكشتاين قبل أن يلتقيه ميقاتي بساعات. وسألت عن الأسباب التي جعلت الوسيط الاميركي يلتقي ميقاتي وبو صعب كل على حدة، من غير أن تستبعد أن تكون زيارة بو صعب ولقاءاته المسؤولين الأميركيين على علاقة بالسعي إلى رفع العقوبات عن النائب جبران باسيل.

/ المركزية /

اترك رد إلغاء الرد