وصول محققين ألمان إلى لبنان للنظر بقضية “سلامة”

/ترجمة علاء الشهاب -الرائد نيوز/



وصل محققون ألمانيون من وفد قضائي أوروبي إلى بيروت في إطار قضية فساد تتعلق بحاكم المصرف المركزي رياض سلامة، وفق ما أعلن وزير العدل اللبناني. وسيزور مسؤولون قضائيون من فرنسا ولوكسمبورغ لبنان في 16 كانون الثاني في إطار الوفد الاوروبي

وقال هنري خوري إن مسؤولين من فرنسا ولوكسمبورغ سيصلون في 16 كانون الثاني، ومن المقرر أن يغادر جميع المحققين البلاد في 20 كانون الثاني.

وأضاف “ليس خافيًا أن لبنان تلقى طلبات تعاون قضائي من ألمانيا وفرنسا ولوكسمبورغ وسويسرا، على خلفية جرائم مالية مشتبه بها”.



وكان وصول محققين من أوروبا قد أثار انتقادات، إذ اعتبر بعض اللبنانيين ذلك انتهاكًا لسيادة البلاد. وقال خوري إن أي تعاون قضائي دولي يتم وفقًا لقوانين البلاد لا يشكل “مساسًا بسيادة القضاء اللبناني”.

يذكر أن لبنان كان قد صادق في العام 2009 على إتفاق الأمم المتحدة لمكافحة الفساد الذي ينظم التعاون الدولي في هذا المجال. وقال خوري، دون إعطاء تفاصيل: “لقد استجبنا لبعض هذه الطلبات وسلمنا إلى فرنسا وسويسرا وألمانيا بعض الأدلة المطلوبة وتقارير الاستجواب والشهادات التي قدمت أثناء التحقيقات الأولية في نيابة الدولة في محكمة النقض”.

كان سلامة حاكمًا للبنك المركزي منذ عام 1993 وينظر إليه الكثيرون على أنه شخصية رئيسية في الأزمة. وسيخضع سلامة للتحقيق بشأن تعاملاته المالية في خمسة بلدان أوروبية على الأقل حيث اتهم هو ورفاقه باختلاس أكثر من 330 مليون دولار من البنك المركزي بمساعدة رجا، شقيق سلامة، من خلال شركة مسجلة في جزر العذراء.

ويريد المحققون الأوروبيون إجراء محادثات مع اثني عشر شخصًا من بينهم الأخوان سلامه ورؤساء المصارف التجارية الكبرى في لبنان.

وتشهد البلاد أزمة اقتصادية بدأت في 2019، نسبت إلى عقود من الفساد وسوء الإدارة المالية من قبل النخبة الحاكمة.



/ذا ناشونال نيوز/

اترك رد إلغاء الرد