الإيسيسكو تدعو إلى الاستثمار في المدن الذكية والمرنة

يحتفي العالم في الحادي والثلاثين من أكتوبر كل عام باليوم العالمي للمدن، والذي يأتي هذا العام تحت شعار: “مدينة أفضل، حياة أفضل”، وهي فرصة لتسليط الضوء على التحديات التي تواجه مستقبل المدن والمناطق الحضرية، وإذكاء الوعي بضرورة الاستفادة من إمكانات التكنولوجيا الحديثة لمواجهة تلكم التحديات، وأهمية بناء الشراكات والتعاون من أجل تحقيق التنمية الحضرية المستدامة، وتعزيز المدن الخضراء.

وتغتنم منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) هذه المناسبة في دعوة الدول والحكومات والمنظمات والهيئات الدولية ومؤسسات المجتمع المدني إلى العمل المشترك للحفاظ على البيئة في المدن، وتعزيز السياسات التنموية والبرامج الكفيلة بدعم سرعة التحول نحو المدن الذكية والمرنة والمستدامة، وزيادة الاستثمارات في هذا المجال، للمساهمة في تحقيق العيش الكريم لجميع سكان هذه المدن، وتوفير الهواء النقي والمياه الصالحة للاستخدام، من خلال إعطاء الأولوية لتمويل القطاع البيئي.

ومساهمة منها في تحقيق الهدف الحادي عشر من أهداف خطة التنمية المستدامة 2030، المتعلق بالمدن والمجتمع المستدام، وضعت منظمة الإيسيسكو، في إطار رؤيتها الجديدة وتوجهاتها الاستراتيجية، خطة عمل طموحة لبرنامج المدن الذكية والمستدامة والمرنة في دول العالم الإسلامي، لتعزيز هذه المفاهيم في الدول الأعضاء، وحوكمة استخدام الموارد الطبيعية، وتعزيز الاستفادة من الطاقات المتجددة.

وإدراكا من الإيسيسكو لأهمية تطوير المدن القائمة حاليا والتحول بها لتصبح مدنا ذكية ومرنة ومستدامة، فضلا عن مراعاة بناء المدن الجديدة وفق أحدث المواصفات في هذا المجال، لتحسين ظروف الحياة والحفاظ على الموارد الطبيعية، تؤكد المنظمة التزامها بتعزيز جهود دولها الأعضاء لبناء استراتيجيات تتوافق مع الممارسات الفضلى في هذا المجال، والمساهمة في تنسيق العمل المشترك لدعم الفئات الأكثر هشاشة داخل المدن، من خلال تطوير وتنفيذ برامج ومشاريع طموحة للمساعدة في تبني هذا المفهوم الجديد.

/الإيسيسكو /

اترك رد إلغاء الرد