اللجنة الفاعلة تلجأ لمجلس شورى الدولة

بيان اللجنة الفاعلة للأساتذة المتعاقدين في التعليم الأساسي الرسمي

عقد اليوم الجمعة ٢٨ تشرين الاول ٢٠٢٢ مؤتمر صحافي امام وزارة التربية بحضور أساتذة ونقابيين والنائب الدكتورة حليمة قعقور، بدعوة من التيار النقابي المستقل، رفضاً لكم الأفواه وقمع الحريات مع شهادات حية تمثلت برئيسة اللجنة الفاعلة الأستاذة نسرين شاهين التي فصلها وزير التربية عباس الحلبي من التعليم بقرار تعسفي لا قانوني ولا دستوري، وبواقع خمسة عشر أستاذا في الملاك حرمهم وزير التربية من رواتبهم من دون العودة إلى التفتيش التربوي، تمثلت كلمتهم بالأساتذة في التعليم الثانوي تحرير عودة التي أوقف راتبها منذ شهور وهي تعاني من مرض السرطان وتحت العلاج، وجاءت كلمتها موجعة لما تعرضت له من تعسف بعد ٢٣ سنة في التعليم، كله بغية تربية باقي الأساتذة عبرها.

أما الأستاذة نسرين شاهين فقد عادت وأكدت أنها ستقول كلمة الحق ولو على قطع عنقها “وما حتفل” واللي ما عاجبو هو يفل، متمسكة بالدستور اللبناني الذي ينص على حرية الرأي والتعبير، وبما أن آخر عشر سنوات وصل إلى وزارة التربية مليار و مئتي مليون دولار، ولا يعرف أين صُرفوا، والسنة الماضية دفع البنك الدولي ٣٧ مليون دولار ليدفع منهم ٩٠$ على سعر صيرفة، حتى اليوم لم يصلوا لنصف الاساتذة، وهذه السنة رصد ٣٠ مليون دولار لصناديق المدارس الرسمية، ورغم ذلك رفع وزير التربية رسوم التسجيل على الطلاب في الثانويات حتى ٧٥٠ الف ليرة، وآخرها فضيحة بحسابات وزارة التربية، إذ تبين دفع مبلغ ٢٠٠ مليار ليرة عن طريق الخطأ إلى ٢٧٧ موظف !! خطأ بدفع ٢٠٠ مليار !!

هذا جزء من ملفات لا تحصى، وما خفي كان أعظم ، وكل هذه الملفات تستدعينا للمواجهة والمطالبة بالشفافية لان هذه الاموال من حق الشعب ولا سيما الأساتذة والطلاب وكل مواطن يأمل بتعليم رسمي فاعل وعادل.

واكدت الاستاذة نسرين شاهين ان الطعن الذي قدمته عبر المحامين الى مجلس شورى الدولة، تقدم بتاريخ ١٣ تشرين الاول، ثم تحول بتاريخ ١٨ تشرين الأول إلى هيئة القضايا، التي لها مهلة ١٥ يوما للرد على مجلس شورى الدولة، مما يعني أن ثمة خمسة أيام وتنتهي مدة ١٥ يومًا، وسيكون للقاضي يوسف نصر في مجلس شورى الدولة أن يصدر حكمه خلال ١٥ يوما، آملة أن يحكم بالعدل، لما له من سمعة طيبة بين القضاة، وليثبت حكمه أن القضاء في لبنان بخير ولدينا قضاة شرفاء يعيدون لنا الثقة بدولة القانون والمؤسسات، بعدما قام وزير التربية القاضي عباس الحلبي بطعنها وعدم إحترامها.

كما أكدت أن ثمة من يلوح بتسييس هذه القضية رغم احقيتها ورغم انها اصبحت قضية رأي عام لما تحمل من تكريس دور الوزير الملك، الذي سيفصل من القطاع العام كل من تخول له نفسه المطالبة بحقوقه، فلهذا الذي يظن أن تسييس القضية سيمر، نقول “أي يد ستضغط لتسييس الملف ستوجه بوصلة المواجهة عليها، إذ ستكون هي الحامي للممارسات القمعية التي يقوم بها وزير التربية.

ختامًا، تتوجه اللجنة الفاعلة إلى التيار النقابي المستقل بالشكر، وتخص النقابي الأستاذ جورج سعادة الذي دعا لهذا المؤتمر دعما للكلمة الحرة، ودفاعا عن العمل النقابي الشريف، كما تتوجه بجزيل الشكر إلى النائب حليمة قعقور التي حضرت واكدت وقوفها الى جانب القضية المحقة، ومتابعتها والنواب المساءلة التي تقدموا بها إلى وزير التربية عباس الحلبي، كما تشكر الأساتذة الملاك الذين تمتعوا بجرأة الموقف والوقوف اليوم أمام وزارة التربية ومواجهة ظلم وزير التربية لهم، رغم تهديده ووعيده لهم بحال قاموا بأي تصريح، وكأن المطلوب ذبحهم بأفواه صامتة!

عاشت الكلمة الحرة، عاش العمل النقابي الحر، عاش التعليم الرسمي في لبنان.

بيروت ٢٨ تشرين اول ٢٠٢٢.

/اللجنة الفاعلة في التعليم الأساسي الرسمي /

اترك رد إلغاء الرد