الصيدلي “ولاء” قُتل على يد زوجته وعائلتها

شغلت جريمة بشعة المصريين على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث لقي صيدلي مصرعه بعد إلقائه من شرفة منزله بالقاهرة على يد زوجته وعائلتها.

وأثارت الجريمة حالة واسعة من الغضب بين رواد السوشيل ميديا، مطالبين بحق الضحية ولاء زايد ومعاقبة الجناة، خاصة أنه يعمل خارج البلاد وعاد إلى مصر لقضاء الإجازة، حسب روايتهم.

وتعود تفاصيل الواقعة إلى خلافات عائلية بين القتيل وزوجته الأولى بسبب زواجه الثاني، الأمر الذي قامت على إثره الزوجة بإحضار والدها ووالدتها وشقيقها برفقة بعض “البلطجية”، وقاموا بالاعتداء عليه في شقة الزوجية الواقعة في منطقة حلوان، ثم إلقائه من شرفة الطابق الخامس أمام ابنه ليلقى مصرعه.

وسم حق ولاء

وتصدر وسم حق ولاء لازم يرجع محركات البحث على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، للمطالبة بالقصاص من قتلته، فيما قدم بعض النشطاء معلومات عن الصيدلي ولاء زايد وهو إبن محافظة المنوفية، مشيدين بمواقفه وحسن سلوكه مع الناس.

وقال أحدهم إن المغدور يتيم الأب ووحيد والدته، ولديه طفل يدعى يونس، مشيرًا إلى أنه تم قتله على يد من وصفهم بالبلطجية.

من جانبها، إتهمت أسرة الصيدلي المتوفى في محضر رسمي، زوجة المجني عليه وعائلتها بقتل إبنها الوحيد بعد تعذيبه للتوقيع على تنازلات معينة لصالح زوجته وتحريض 4 من البلطجية لقتله.

حالة انتحار

وبعدما نفذ الزوج طلباتهم، قام البلطجية بإلقائه من شرفة منزله في الطابق الخامس، ثم أخذوا جثمانه إلى المستشفى لكي يسجلوها حالة انتحار، لكن شهادة أصحابه وأهله، الذين حاول الإستغاثة بهم وقت احتجازه، جعلت الشرطة تقبض على الزوجة ووالدها وشقيقها وتبدأ التحقيق معهم.

ووفق شهادة من كانوا متواجدين وقت الجريمة، ومن بينهم إبنه يونس، فإن والد الزوجة وشقيقها هما من قاما بإلقائه من الشرفة.

/ العربية /

اترك رد إلغاء الرد