الأميرة “آن” ابنة الملكة الراحلة إليزابيث الثانية

نجت من محاولة اختطاف.. من هي الأميرة “آن” ابنة الملكة الراحلة إليزابيث الثانية

لا يعرف الكثيرون من غير المطلعين على عضو مهم آخر في الأسرة الملكية، وهي الأميرة آن، التي شاركت في تشييع والدتها إلى جانب شقيقيها الملك تشارلز والأمير آندرو.

لكن الأميرة آن، التي حضرت بملابسها العسكرية، تمتلك سجلا عاما حافلا للغاية، ومليئا “بالمغامرات” أيضا. وحسبما تقول صحيفة “نيويورك بوست” فإنها امرأة مرحة وقوية وهي لاعبة أولمبية، وكانت الوحيدة من بين أشقائها التي رافقت نعش والدتها وهو يشق طريقه في رحلة بالسيارة استغرقت ست ساعات عبر إسكتلندا، من قلعة بالمورال إلى إدنبرة، ثم في رحلة إلى لندن”.

وقالت آن في بيان في وقت متأخر من يوم الثلاثاء: “كنت محظوظة لمشاركة آخر 24 ساعة من حياة أمي العزيزة، لقد كان شرفا وامتيازا أن أرافقها في رحلاتها الأخيرة”.

وغالبا ما توصف آن بأنها العضو الأكثر عملا في العائلة المالكة. وعلى الرغم من أنها لم تخدم أبدا في الجيش، إلا أنها تحمل ألقابا شرفية وكانت ترتدي الزي العسكري.

وتنافست في دورة الألعاب الأولمبية في مونتريال عام 1976 كعضو في فريق الفروسية البريطاني ولا تزال تعمل على دعم ركوب الخيل للأشخاص ذوي الإعاقة في جميع أنحاء الكومنولث.

وتحتل آن المرتبة 16 في ترتيب العرش. ورفضت منح طفليها ألقابا ملكية، كما نجت من محاولة اختطاف في عام 1974 بعد أن أوقف مسلح سيارتها بالقرب من قصر باكنغهام، حيث صرخ عليها المسلح ودعها للخروج من المركبة، لتصرخ عليه وتقول: “لا أتوقع أن يحصل ذلك!”، قبل أن تتمكن من الفرار.

/أخبار الآن/

اترك رد إلغاء الرد