أردني يقتل فتاة ويخفي جثتها!

ألقت الأجهزة الأمنية الأردنية، اليوم الثلاثاء، القبض على شخص قتل فتاة في مدينة الزرقاء وسط المملكة، إثر خلافات بينهما، وقام بإخفاء جثتها داخل أحد المحال التجارية، في حلقة جديدة من مسلسل جرائم القتل الذي تشهده البلاد في الآونة الأخيرة.

وقال الناطق باسم مديرية الأمن العام، عامر السرطاوي، في تصريح صحافي اليوم، إنه وردت معلومات مساء الإثنين للبحث الجنائي بشأن قيام أحد الأشخاص بقتل فتاة و اخفاء جثتها داخل أحد المحال التجارية في محافظة الزرقاء.

وأكَّد أنه فور ورود المعلومات بوشر التحقيق وجمع المعلومات للتأكد منها، وبمزيد من التحقيق حُددت هوية الشخص الواردة بحقه المعلومات وجرى تحديد مكانه وإلقاء القبض عليه. 

وأضاف، بالتحقيق معه اعترف بقيامه بقتل إحدى الفتيات إثر خلافات بينهما وأنه قام بضربها بواسطة أداة حادة أثناء وجودها داخل محله التجاري مما أدى إلى وفاتها، كما أخفى جثتها داخل المحل وغادر المكان. 

وأوضح بأنه تم التوجه للمحل التجاري وبدلالته عُثر على جثة الفتاة وجرى تحويلها للطب الشرعي وما زال التحقيق جارياً.

وشهد المجتمع الأردني في الفترة الأخيرة عددا من الجرائم البشعة.

وكشف التقرير الإحصائي الجنائي لعام 2020، الصادر عن إدارة المعلومات الجنائية في الأردن، عن وقوع 90 جريمة قتل عمداً وقصداً، إلى جانب تسع جرائم ضرب أفضى إلى الموت، مبيّناً أنّ عدد الجناة في جرائم القتل العمد والقصد بلغ 201 شخص، فيما بلغ عدد المجني عليهم في هذه الجرائم 99 شخصًا. 

وكان الأردن قد شهد في عام 2019 زيادة ملحوظة في جرائم القتل، بحسب تقرير أمني، بنسبة 32 في المائة، إذ سجّلت البلاد 118 جريمة قتل مقارنة بـ89 جريمة قتل في عام 2018.

وقد ارتكب الشباب في الشريحة العمرية الممتدة ما بين 18 و37 عاماً نحو 64 في المائة من تلك الجرائم، وكانت الخلافات الشخصية والعائلية السبب المباشر في نحو 79 في المائة منها. وشكّلت الأسلحة النارية والأدوات الحادة ما نسبته 76 في المائة من الأدوات المستخدمة في تنفيذ الجرائم.

/ العربي الجديد/

اترك رد إلغاء الرد