٣ طلاب لبنانيون الى نهائيات مناظرة دولية

إنجازات اللبنانيين في الخارج لا تتوقّف. ففيما تسودّ الرؤية بوجه الكثيرين في لبنان، تخترق فسحة الضوء الأبيض هذه السوداوية لتضفي شعوراً بفخر كبير وبقلب أكبر بطاقات شبابنا. 

في هذا السياق، استطاع فريق من طلاب الحقوق اللبنانيين التأهّل إلى نهائيات مسابقة أوروبية في المناظرة الدولية، ستُقام غداً في جامعة لاهاي للعلوم التطبيقية. الطلاب مارك مرقص وأنطوان ضاهر وأندريا زمكحل، الذين يدرسون الحقوق في جامعة “القديس يوسف”، لفتوا أنظار جامعات أوروبية في مسابقة تُعنى بالقانون والعلاقات الدولية والعلوم السياسية والاقتصاد والصحّة، تحت مظلة الاتحاد الأوروبي في لاهاي – هولندا. 

وكانت مشاركة لبنان في هذه المسابقة، لكونه من الدول الفرنكوفونية، إذ ستُجرى المسابقة باللغة الفرنسية.

ضمّت المسابقة 32 فريقاً من عدة جامعات من مختلف البلدان الفرنكوفونية. وشارك الفريق اللبناني في المسابقة من المراحل الأولى إلى أن وصل إلى نهائياتها ليتبارز غداً بوجه فريق جامعة تور الفرنسية، في سابع مناظرة يقومون بها. 

وتكمن أهمّية وصول هؤلاء الشباب إلى هذه المراحل أيضاً، في أنّ المنافسة ستقع بين بلد عربي وبلد أوروبي تحت مظلة أوروبية.

ففي هذا الإطار، فإنّ المحاور التي كانت تتبارى عليها الفرق، هي مواضيع تُناقَش في الاتحاد الأوروبي، كالذكاء الاصطناعي والتنمية المستدامة وغيرها.

وسيكون موضوع المناظرة النهائية “سرد تاريخ القارات”، وسيخوض الطلاب هذه المناظرة بالكمّ المعرفي الهائل الذي يحملونه، بينما “لبنان حتى الآن غير قادر على كتابة تاريخه”، تجدر الإشارة إلى أنّ أعمار الشباب تراوح ما بين 21 و22 عاماً وسيتخرّجون الشهر المقبل من مرحلة الإجازة في الحقوق.

/ النهار /

اترك رد إلغاء الرد