الأمن الداخلي يوضّح بشأن “فيديوهات التعذيب المُتداولة”

صدر عن المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي شعـبـة الـعلاقـات الـعـامـة بيانٌ جاء فيه, “أنه بتاريخ 20-1-2022 إدعى احد الاشخاص أمام مخفر العاقورة بأن عدداً من العاملين لديه سرقوا مبلغا وقدره مئة مليون ليرة لبنانية وبناء لاشارة القضاء تم تحويل الشكوى الى مفرزة جونيه القضائية في وحدة الشرطة القضائية لمتابعتها”.

وأضاف، “بتاريخ اليوم وبعد تداول فيديوهات عبر وسائل التواصل الإجتماعي تظهر اعتداءات بالضرب على مجموعة من هؤلاء العمال”.

وتابع, “على الفور فتح تحقيق بالحادث من قبل المخفر المعني بناء لاشارة القضاء المختص وقد أخذت اشارة بإحضار الشخص الذي يعملون لديه لاستماع افادته بهذا الشأن والتحقيق جار”.

/ ليبانون ديبايت/

اترك رد إلغاء الرد