تحليق المظلة الشراعية للمرة الأولى في الشوف بدعم من مؤسسة رينه معوض

حلقت المظلة الشراعية، وللمرة الأولى في منطقة الشوف، فوق غابة أرز الباروك كنشاط جديد لتعزيز سياحة المغامرات في المنطقة، وذلك بدعم جزئي من مؤسسة رينه معوض ضمن مشروع ميدوزا MEDUSA الممول من الإتحاد الاوروبي تحت برنامج التعاون عبر الحدود في البحر الأبيض المتوسط “حوض البحر المتوسط” 2014- 2020 (ENI CBC MED).
 
إنطلق المشروع خلال احتفال أقيم في فارمفيل التابعة لمشروع سيزار في الباروك، بحضور الرئيس التنفيذي لمؤسسة رينه معوض النائب ميشال معوض، النائب مارك ضو، داليا جنبلاط، القاضي نجيب بيراق ممثلا وزير الثقافة في حكومة تصريف الاعمال محمد وسام المرتضى، وزيرة الإعلام السابقة منال عبد الصمد، مديرة مشروع ميدوزا لوتيسيا بعيني، مدير محمية أرز الشوف نزار هاني وفريق العمل، صاحب مشاريع سيزار سيزار محمود وفريق العمل، إلى رؤساء البلديات وممثلين عن المؤسسات الخيرية والأهالي.
 
وأشار محمود إلى “أهمية ضيعة الباروك التي هي المحيط الحيوي لمحمية أرز الشوف والرائدة بالسياحة البيئية”، متحدثا عن “خلق فرص عمل للأهالي”، داعيا الجميع إلى “اختبار نشاط المظلة الشراعية والتمتع بالمنظر الخلاب من فوق”.
 
بدوره قال هاني: “أكدت محمية أرز الشوف منذ العام 2000 ولغاية اليوم، أن حماية البيئة هي الاستثمار وصارت المنطقة وجهة للسياحة البيئية”، شاكرا لمؤسسة رينه معوض دعمها الدائم لمنطقة الشوف.
 
من جهته، أكد مدير نادي “غارفيتي أدفازير” المتخصص في الطيران الشراعي في لبنان كريستوف حبيس أن “المناظر التي ترونها في منطقة الشوف خلال التحليق لن تختبروها في أي منطقة في العالم”.
 
واعتبر النائب معوض أن “هذا المشروع هو نتيجة رهان بأن التنمية المستدامة هي الأساس في لبنان، وهي من صلب استراتيجيات مؤسسة رينه معوض. فالتنمية المستدامة مبنية على تطوير قدرات الإنسان وتطوير المناطق واللامركزية وتفعيل الاقتصادات المحلية، منها السياحة الريفية والمغامرات”.
 
وقال: “نستطيع بقدرات متواضعة إحداث الفرق وتطوير المناطق والمحافظة عليها بدل قطع الأشجار وإقامة الكسارات، فبمشاريع السياحة البيئية، نقيم دورة اقتصادية متكاملة تخلق فرص عمل وتشغل الأهالي والمحال في المنطقة”، مؤكدا أن “مشروع ميدوزا يهدف إلى ربط أكثر من بلد في البحر الأبيض المتوسط للتشابك في السياحة، وبخاصة سياحة المغامرات”.

/ المركزية /

اترك رد إلغاء الرد