لماذا أصبحت البنوك المركزية “متشددة” في التعامل مع التضخم؟

بدأ صانعو السياسة في قبول حقيقة أن التعامل مع ارتفاع الأسعار لن يكون سهلاً

بدأت البنوك المركزية، التي تحظى بأكبر قدر من المراقبة في العالم، أخيراً، بخنق ارتفاع التضخم، لكن اتضح هذا الأسبوع أنهم يوقنون بأن تكلفة هذا الخنق ستكون كبيرة. فمن المملكة المتحدة، حيث رفع بنك إنجلترا أسعار الفائدة للمرة الخامسة في عديد من الاجتماعات، إلى سويسراً التي رفعت أسعار الفائدة للمرة الأولى منذ عام 2007، يقوم صانعو السياسة في كل اقتصاد رئيس تقريباً بإغلاق صنابير التحفيز، خائفين من التضخم الذي وصفه كثيرون في البداية بأنه عابر.

لكن، بالنسبة للاثنين الكبيرين على وجه الخصوص، الاحتياطي الفيدرالي الأميركي، والبنك المركزي الأوروبي، فإن احتمال ارتفاع معدلات الفائدة بشكل حاد يجلب مقايضات محرجة. فالنسبة للاحتياطي الفيدرالي، وهذا يتعلق بالتوظيف، فهو معرض للخطر، إذ ينتهج حملة لتشديد السياسة النقدية منذ الثمانينيات.

في غضون ذلك، سارع البنك المركزي الأوروبي، هذا الأسبوع، إلى عقد اجتماع طارئ. وقال إنه سيسرع العمل على خطة جديدة لتجنب الانقسام في منطقة اليورو، وهو اعتراف بالمخاطرة بأن جنوب أوروبا وإيطاليا على وجه الخصوص، قد يغرقان في أزمة.

إبقاء التضخم أقل من 2 في المئة

وبالنظر إلى معظم البنوك المركزية في البلدان المتقدمة فلديها تفويض بإبقاء التضخم أقل من 2 في المئة، لكن الطلب الاستهلاكي الهائل وأزمة سلسلة التوريد الناجمة عن جائحة كورونا، جنباً إلى جنب مع دوامة أسعار الطاقة الناتجة عن الاجتياح العسكري الروسي لأوكرانيا، جعلت هذا مستحيلاً.

في البداية، اعتبر صانعو السياسة أن ارتفاعات التضخم مؤقتة، لكن اليوم يسير التضخم في الولايات المتحدة بوتيرة سنوية تبلغ 8.6 في المئة، وهو أسرع معدل منذ أكثر من 40 عاماً. وبالنسبة لمنطقة اليورو، يبلغ التضخم 8.1 في المئة وفي المملكة المتحدة 7.8 في المئة، مما يجبر البنوك المركزية على التصرف بقوة أكبر.

ويعتقد المستثمرون والاقتصاديون أن صانعي السياسة سيكافحون لتجنب فرض الألم، من ارتفاع معدلات البطالة إلى الركود الاقتصادي. ويقول فريدريك دوكروزيت، رئيس أبحاث الاقتصاد الكلي في “بيستيت” لإدارة الثروات لـ”فاينانشيال تايمز”، إن “البنوك المركزية قد انتقلت من كل ما يتطلبه الأمر إلى كل ما ينهار”.

الاحتياطي الفيدرالي يواجه الواقع

وفوق كل شيء، وسع بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي هذا الأسبوع استجابته بشكل كبير. ورفع أسعار الفائدة منذ مارس (آذار)، لكنه قام يوم الأربعاء بأول زيادة في سعر الفائدة 0.75 نقطة مئوية منذ 1994، كما مهد الطريق لسياسة نقدية أكثر تشدداً في وقت قصير. ويتوقع المسؤولون أن ترتفع المعدلات إلى 3.8 في المئة خلال عام 2023، مع توقع حصول معظم الزيادات في الفائدة هذا العام. وهي تتراوح الآن بين 1.50 في المئة و1.75 في المئة

يدرك بنك الاحتياطي الفيدرالي أن هذا قد يكون مضراً، انطلاقاً من البيان المصاحب لقراره في شأن سعر الفائدة. ففي الشهر الماضي فقط، قال إنه يعتقد أنه مع تشديد السياسة النقدية، سينخفض التضخم إلى هدف 2 في المئة، وستظل سوق العمل “قوية”، ولكن هذه المرة، ألغى هذا الخط في الوظائف، مؤكداً بدلاً من ذلك التزامه بالنجاح على جبهة التضخم.

من جانبه، يقول تيم دوي، كبير الاقتصاديين الأميركيين في “أس جي أتش ماكرو أدفايزرز”، “لم يكن هذا غير مقصود، فالاحتياطي الفيدرالي يدرك أنه لم يعد من الممكن على المدى القريب ضمان أسعار مستقرة وأقصى عدد من فرص العمل”.

إصابة أسواق المال بالإغماء

لقد أدى احتمال حدوث ركود في الولايات المتحدة وأماكن أخرى إلى إصابة الأسواق المالية بالإغماء بالفعل، حيث سجلت الأسهم الأميركية أسوأ بداية منذ الستينيات، وهي انخفاضات تسارعت منذ تصريحات البنك المركزي الأخيرة. في غضون ذلك، انقلبت السندات الحكومية بعنف في ظل القوى المتنافسة من مخاوف الركود وارتفاع أسعار الفائدة.

تقول كارين وارد، كبيرة استراتيجي السوق لأوروبا في “جي بي مورغان” لإدارة الأصول، “الخوف الأكبر هو أن البنوك المركزية لم تعد قادرة على تحمل الاهتمام بالنمو الاقتصادي، لأن التضخم سيكون من الصعب للغاية خفضه، لهذا السبب تكتسي الشاشات باللون الأحمر في أسواق المال”.

للوهلة الأولى، قد تبدو المخاوف من حدوث ركود اقتصادي في الولايات المتحدة في غير محلها، حيث انتعش الاقتصاد مرة أخرى من عمليات الإغلاق بسبب الجائحة مع سوق عمل قوية، وطلب قوي على التعيينات الجديدة التي تغذي وتيرة صحية للوظائف الشهرية، حيث تم إنشاء ما يقرب من 400000 وظيفة جديدة في شهر مايو (أيار) وحده، بينما يتأرجح معدل البطالة الآن عند مستوى منخفض تاريخياً يبلغ 3.6 في المئة.

لكن الاقتصاديين يحذرون من أن التضخم الهائل يعرض هذه المكاسب للخطر. فبينما يرفع الاحتياطي الفيدرالي سعر سياسته المعيارية، يصبح الاقتراض للمستهلكين والشركات أكثر تكلفة، مما يحد من الطلب على المشتريات الكبيرة، مثل المنازل والسيارات ويجبر الشركات على تقليص خطط التوسع أو الاستثمارات التي كان من شأنها أن تغذي التوظيف.

يقول فينسينت راينهارت، الذي عمل في البنك المركزي الأميركي لأكثر من 20 عاماً، وهو الآن كبير الاقتصاديين في “دريفوس” و”بي أن واي ميلون” لإدارة الأصول، أن “الانكماش الحاد ليس أمراً حتمياً، ولكن يبدو أن الثقة في هذه الدعوة تتراجع”، بينما قال رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جاي باول هذا الأسبوع، إن البنك المركزي لا يحاول إحداث ركود، اعترف بأنه أصبح “أكثر صعوبة” لتحقيق ما يسمى الهبوط السهل. وقال يوم الأربعاء: “لن يكون الأمر سهلاً وسيعتمد ذلك إلى حد ما على عوامل لا نتحكم فيها”.

هذا الموقف الأكثر تشاؤماً وعدوانية لبنك الاحتياطي الفيدرالي في مواجهة ارتفاع الأسعار أجبر عديداً من الاقتصاديين على المضي قدماً في توقعاتهم في شأن الانكماش الاقتصادي، حيث يقول ستيفن بليتز، كبير الاقتصاديين الأميركيين في “تي أس لومبارد”، “لقد تحرك الفيدرالي ببطء شديد في العام الماضي لاتخاذ إجراءات ضد مشكلة التضخم المتزايدة”. ويتوقع معظم المسؤولين اليوم بعض التخفيضات في أسعار الفائدة في عام 2024.

وأضاف بليتز “بسبب تعاملهم غير الكفء مع السياسة النقدية في العام الماضي، وإيمانهم بعالم القصص الخيالية بدلاً من رؤية ما كان يحدث بالفعل، فقد وضعوا الاقتصاد والأسواق الأميركية في هذا الموقف، واليوم يتعين عليهم التخلص من التضخم المرتفع. لقد كانوا مخطئين، وسيضطر الاقتصاد الأميركي إلى دفع الثمن”.

تحدٍ من نوع أكثر وجودية

أما على مستوى الكتلة الأوروبية، فقد دعت كريستين لاغارد، رئيسة البنك المركزي الأوروبي، هذا الأسبوع، إلى اجتماع طارئ بعد أيام فقط من الإعلان عن خطة لرفع أسعار الفائدة ووقف شراء مزيد من السندات في يوليو (تموز).

وتعتبر هذه الخطة منطقية في سياق التضخم القياسي، لكن كان لها تأثير محرج يتمثل في إلحاق الضرر بالسندات الحكومية الصادرة عن إيطاليا، التي كانت تاريخياً مقترضاً ومنفقاً كبيراً، حيث ارتفع عائد السندات الإيطالية لأجل 10 سنوات إلى أعلى مستوى في ثماني سنوات فوق 4 في المئة، وبلغت فجوة عوائدها من ألمانيا 2.5 نقطة مئوية، وهو أعلى مستوى منذ انتشار الوباء قبل عامين.

بالتالي هذا الضغط الهائل على سندات الدول الأعضاء الفردية يجعل من الصعب على البنك المركزي الأوروبي تطبيق سياسته النقدية بالتساوي عبر منطقة اليورو المكونة من 19 دولة، مما يخاطر بـ”الانقسام” بين الدول التي تضخمت قبل عقد من الزمن في أزمة الديون. في مواجهة العلامات المبكرة لإعادة الانتخابات المحتملة. واليوم يشعر البنك المركزي الأوروبي أنه يتعين عليه التصرف.

وقال محافظ البنك المركزي الإيطالي، إجنازيو فيسكو، هذا الأسبوع، إن اجتماعه الطارئ لا يشير إلى حالة من الذعر، لكنه قال أيضاً إن أي زيادة في العائدات الإيطالية تتجاوز نقطتين مئويتين أعلى من نظيرتها الألمانية تخلق “مشكلات خطيرة للغاية” لنقل السياسة النقدية.

وكانت نتيجة الاجتماع التزاماً بتسريع العمل على أداة جديدة “لمكافحة التجزئة”، لكن مع القليل من التفاصيل حول كيفية عملها، مع إعادة استثمار السندات المستحقة بمرونة لترويض توترات سوق السندات.

ويعتقد البعض أن هذا لا يكفي. فمن المؤكد أن لاغارد لم تكرر الحيلة التي حققها سلف لاغارد ماريو دراغي، رئيس الوزراء الإيطالي الحالي، الذي اشتهر بقلب أزمة ديون منطقة اليورو في صيف عام 2012 ببساطة عبر القول إن البنك المركزي سيفعل “كل ما يتطلبه الأمر لادخار اليورو”.

/كفاية أولير- اندبندنت عربية/

اترك رد إلغاء الرد