للخير أنا وأنت تضيء طريق المئتين
غمراوي: إنارة الشوارع رسالة مجتمعية وإنسانية واقتصادية


استمرت جمعية للخير أنا وأنت في مشروعها التنموي، الهادف إلى إنارة شوارع مدينة طرابلس، ويوماً بعد يوم، يزداد عدد الشوارع المستفيدة من هذا المشروع.
وأمس، قامت للخير أنا وأنت وبالتعاون مع جمعية المشاريع الخيرية ومستشفى الحنان وأفران لبنان الأخضر، باضاءة شارع المئتين الممتد من الملعب البلدي حتى مفرق المرفأ.
وكانت الشركة العربية للإنارة قد قدمت المصابيح، فيما دفع التكاليف سكان شارع المئتين.
وأثنت الجمعية على دور الصيدلي نزيه نشابة، لسعيه لتأمين الإنارة لشارع المئتين.
وقالت رئيسة الجمعية ياسمين غمراوي زيادة: إن مشروع الإنارة قد حدّ كثيراً من السرقات والتعديات، ولا سيما أن أغلبها يحصلها في الشوارع المعتمة، بحيث يتمكن هؤلاء من التخفي.
أضافت: إن مشروع إنارة شوارع طرابلس، له مجموعة ابعاد: يأتي في طليعتها البعد الانساني، فنحن نهدف إلى تكريس وحدة المجتمع لمواجهة الأزمات، ولا يمكننا أن نرهن أنفسنا للفراغ الذي أصاب مؤسسات الدولة، أما البعد الثاني فهو التأسيس لصمود اقتصاد مدينتنا بالحد الأدنى، سيما وأن الكهرباء هي عصب الاقتصاد، أما البعد الأهم فهو مساندة الناس نفسياً من خلال ما توجده الإنارة وهو بعث الأمان والطمأنينة لسكان المدينة، وأنها ليست مدينة أشباح.

اترك رد إلغاء الرد