إسرائيل: اجراءات لمنع عقد جلسة مجلس الأمن

بعد زيارة وزير الأمن القومي ايتمار بن غفير الى الحرم القدسي، والادانة الدولية والعربية للخطوة، طلبت دولة الإمارات العربية التي تمثل المجموعة العربية بمجلس الأمن عقد جلسة خاصة في مجلس الأمن بعد طلب قدمه الفلسطينيون والاردنيون والذين طالبوا بعقد جلسة خاصة للمؤسسة الأممية حول الحرم القدسي.   

وكجزء من الاستعدادات للخطوة بعثت وزارة الخارجية الإسرائيلية رسالة الكترونية الى كافة الممثليات الإسرائيلية في العالم وبها تعليمات لاتخاذ إجراءات بهدف الغاء النقاش في مجلس الأمن, وصرح مسؤول سياسي لموقع “والا” إن “الحديث يدور عن جهود هامة ومركزية لوزارة الخارجية حول موضوع السيادة الإسرائيلية في القدس”. 

وإضاف المسؤول بأن “إسرائيل ملتزمة بالوضع الراهن في المسجد الأقصى وحرية العبادة في القدس، وإن زيارة وزير الأمن القومي الى الحرم القدسي لا تشكل انتهاكا للوضع الراهن”.  

ويشار الى دولا عديدة أدانت زيارة بن غفير الى الحرم القدسي، شملت دولا عربية وأجنبية، وقال بن غفير لدى دخوله الحرم :”حكومة إسرائيل التي أنا عضو بها لن ترضخ لمنظمة قتلة حقيرين، جبل الهيكل (الاسم التوراتي للحرم القدسي) سيكون مفتوحا للجميع وإن فكرت حماس بأنها ستهددني هذا لن يردعني، فليفهموا أن الزمن تغير يوجد حكومة في القدس!”. 

/ المركزية /

اترك رد إلغاء الرد