الهيئة العليا للوساطة والتحكيم الدولي في لبنان إختتمت ملتقاها العربي الأول بالتعاون مع نقابة المهندسين في الشمال

اختتمت “الهيئة العليا للوساطة والتحكيم الدولي” في لبنان بالتعاون مع نقابة المهندسين في طرابلس والشمال، ملتقاها العربي الأول الذي استمر لمدة يومين في القاعة الزجاجية للنقابة طرابلس – الضم والفرز، بعنوان: “التحكيم الهندسي والبحري ودعم الإقتصاد الوطني”، برعاية رسمية للمحكمة الدولية العليا لتسوية المنازعات في لندن – أنكلترا، ضمن دورتها التدريبية الأولى، بمشاركة محكمين وخبراء دوليين من الدول العربية والشرق الأوسط.
 
حضر الملتقى نقيب المهندسين في طرابلس والشمال بهاء حرب، رئيس دائرة الشرق الأوسط وأفريقيا في المحكمة الدولية العليا لتسوية المنازعات في لندن القاضي الدكتور سايد سيدي، النائب اللواء أشرف ريفي ممثلا بالدكتور محمد كمال زيادة، نقيب الأطباء في الشمال ممثلا بالدكتورة دينا تنيان، نقيب المحامين السابق في الشمال محمد مراد، نقيب المهندسين الأسبق في الشمال بشير ذوق، عميد كلية الحقوق الأسبق في جامعة الروح القدس الكسليك الأب الدكتور لويس الفرخ، نقيب المحامين في طرابلس والشمال ماري تريز القوال فنيانوس ممثلة بعضو مجلس النقابة المحامي نشأت فتال، القاضي هانيا الحسن، رئيسة قسم التنظيم المدني في طرابلس رحاب عيسى، رئيس المجلس البلدي في طرابلس الدكتور رياض يمق ممثلا بعضو المجلس، رئيس لجنة الهندسة المهندس جميل جبلاوي، رئيس لجنة الإعلام ونائب رئيس لجنة العلاقات العامة في المرشدية العامة للسجون في لبنان الصحافي جوزاف محفوض.

بداية الملتقى ألقيت ثلاث كلمات: الأولى لعريفة الحفل المستشارة المحامية شاديا أبو زكي مسؤولة التنسيق والإرتباط والمتابعة في المحكمة – دائرة الشرق الأوسط وأفريقيا مرحبة بالحضور.
 
والكلمة الثانية للنقيب حرب متحدثا عن التعاون بين النقابة والمحكمة الدولية والهيئة العليا للوساطة والتحكيم.
 
والكلمة الثالثة للقاضي سيدي متحدثا عن الملتقى الأول في لبنان الشمالي.
 
وخلال حلقات النقاش والحوار، تحدث عدد من المحكمين والخبراء الدوليين عن أهمية التحكيم والوساطة، كما كانت مداخلات عدة ونقاش من المشاركين.
 
في ختام المؤتمر تم توزيع الشهادات على المشاركين من قبل القاضي سيدي، والنقيب حرب ممثلا بأمين سر النقابة المهندس نقولا سليمان، عضو مجلس النقابة المهندسة ريما منصور في قاعة المؤتمرات، بحضور عدد كبير من المهندسين والمحامين ورجال قانون ودكاترة ومن المجتمع المدني.
 
أخيرا اتخذت صورة تذكارية للمناسبة مع المعنيين بالمؤتمر.

/ الوكالة الوطنية /

اترك رد إلغاء الرد