ثوب زفاف بريطاني ملكيّ بخيوطٍ سوريّة

/ترجمة زائدة محمد الكنج الدندشي- الرائد نيوز/


فيما كانت عيون العالم مركزة على تشييع ملكة انكلترا، وقف الصائغ اللبناني سليم مزنر على شبكاته الاجتماعية ليذكرنا بحدث سعيد في التاريخ. كان ذلك في تشرين الثاني 1947. بعد سنتين من انتهاء الحرب العالمية الثانية، تزوجت الأميرة إليزابيث أميرة يورك، الابنة الكبرى للملك جورج السادس، فيليب مونتباتن. فانكلترا كانت لا تزال تعاني نقصًا حادًا في كل دبوس وكانت تحت نظام تقنين.

وقد منحت الحكومة الأميرة 200 كوبون ملابس اضافية من أجل ثوب الزفاف ، وأرسل الكثير من البريطانيين ، الذين كان هذا الحفل بالنسبة لهم إشارة إلى عودة الحياة والابهار إلى انجلترا ، قسائمهم الخاصة بالبريد إلى الأميرة. لكن هذه التذاكر كانت مخصصة لشخص معين وكان إستخدامها من قبل شخص آخر غير قانوني. لذلك قضت الاميرة الصغيرة ساعات في كتابة رسائل الشكر وإرسال هذه الهدايا إلى مرسليها.

وبالنسبة إلى المصمم نورمان هارتنل، المسؤول عن صنع ثوب الزفاف، فإن العروس المقبلة كان عليها أن تحصل على الثوب الأكثر تميزًا الذي يمكن أن يوجد في مثل هذه الظروف، بصرف النظر عن النقص الحاصل. وكانت فكرته أن يستعير عناصر من “بريمافيرا” ل”بوتيتشيلي”، والورود، والياسمين، وسنابل القمح، وأن يجعلها من حسن الحظ سحر ووعود الازدهار للأمة بأسرها. وكان عندئذ، كما يقول موزنار، أن هارتنيل طلب من الحكومة طلب من السفارة السورية في لندن أن تطلب عدة أمتار من مركب دمشق.

أنطون، كما يقول مزنر، صنع بروكار العاج المصمم من قبل نورمان هارتنيل، وفعل ذلك على أكمل وجه. في سبعة أسابيع، كانت القطعة المفوضة جاهزة. في ذلك الوقت، كانت سوريا تحت رئاسة شكري القوتلي، المقاتل المتحمس من أجل الاستقلال، والذي كان يقود النضال من أجل تحرير بلاده من المحتلين.

كان هدفه الأول توقيع معاهدة مع فرنسا حتى يغادر الجنود الفرنسيون والبريطانيون سوريا، وهو ما حدث أخيرا في 1946، قبل عام من زواج إليزابيث. اغتنم الفرصة التي أتاحها له العرس ليفتح صفحة جديدة في علاقات سوريا مع بريطانيا من خلال تقديم القماش الثمين للباس.

وعمل على هذا اللباس 3500 خياطة، وكان مزخرفًا أيضا ب‍ 10،000 لؤلؤة بذار مستوردة من الولايات المتحدة. وأخيرا انتهى الثوب قبل ثلاثة اشهر فقط من الاحتفال. كان له عنق على شكل قلب مع أذرع طويلة ضيقة. وقد زخرف بطرحة طولها 15 قدمًا مصنوع في إسكس. لم يخبر نورمان هارتنل الملكة، ولكنه أضاف سرا برقنة إضافية على الجانب الأيسر من الثوب، “حتى يمكن أن ترتاح يد صاحبة الجلالة عليها أثناء الاحتفال”، وفقا لمؤسسة Royal Collection Trust. الثوب البريدج موجود الآن في مجموعة متحف قصر باكينجهام.

/فاشن ترست اريبيا/

اترك رد إلغاء الرد