مصري يهشم رأس ابنه ويقطع جثته

جريمة قتل بشعة هزت منطقة شبرا الخيمة في محافظة القليوبية (شمال القاهرة) في مصر، حيث أقدم أب على قتل ابنه (12 عاما) وتقطيع الجثة “لأنه كان يضرب شقيقته” بحسب التحقيقات.

وقالت صحيفة “أخبار اليوم” إن الأب، وهو عامل بعمر 36 عاما أقدم على قتل ابنه ووضع جثته في حجرة نومة لمدة 5 أيام، ثم قطعها ووضعها في حقيبة، وتوجه بها إلى الطريق الدائري محاولا إشعال النيران بها.

وألقت السلطات القبض على الأب المتهم، وقررت حبسه على ذمة التحقيقات، ونقلت بقايا الجثة إلى مشرحة المستشفى، وتولت الجهات المعنية التحقيق، وفق صحيفة المصري اليوم.

وتبين من التحقيقات أنه عندما وضع جثته داخل غرفته على الفراش لمدة خمسة أيام، لاحظ أن الجثة بدأت تظهر عليها حالة تعفن، فقام بتقطيعها، ووضعها داخل حقيبة، وحاول إحراقها للتخلص منها.

وبمعاينة الشقة، تبين وجود آثار دماء وآثار لرائحة كريهة بها، وبسؤال الأب أفاد بأن آثار الدماء هى لنجله.

وبمواجهته، اعترف بارتكاب الواقعة، واعترف تفصيليا بأنه قتله بضرب رأسه في حائط حجرة نومه عدة مرات بسبب “تشاجره مع شقيقته”، وقد أدى ضربه بهذه الطريقة إلى سقوطه على الأرض فاقدا الوعي.

ثم وضعه على سرير نومه اعتقادا بأنه لايزال حيا إلا أنه فارق الحياة، وتركه لمدة 5 أيام، وعندما ظهرت رائحته وبدأت الجثة تتحلل، وضعها في جوال وحملها إلى نفق أسفل الطريق الدائري، وحاول إشعال النيران بها.

/ أخبار اليوم /

اترك رد إلغاء الرد