رسالة جنبلاط بشأن إقتحام معمل الأولي

أعلنت المصلحة الوطنية لنهر الليطاني، اليوم السبت، عن توقف كامل مجموعاتها الإنتاجيّة في الأولي وجون وعبد العال حتى إشعار آخر، وذلك بسبب دخول بعض المواطنين إلى المنشآت للمطالبة بتوسيع التغذية لتشمل بلدات في الشوف وإقليم الخروب.

وأسفت المصلحة لهذا التصرف والتعرض لمستخدميها الذين يتابعون عملهم بأصعب الظروف.

ونصحت المصلحة الوطنية لنهر الليطاني، الجهات السياسية المعنية إلى التصرف بمسؤولية وتأمين تمويل تجديد خلايا محطة الأولي التابعة لكهرباء لتعزيز التغذية لبلدات إضافية، بدلاً من التحريض الطائفي والمناطقي وتخريب المنشآت العامة.

وفي وقتٍ لاحقٍ، أعلنت المصلحة الوطنية لنهر الليطاني، عن “إعادة تشغيل كامل مجموعاتها الإنتاجية في الأولي وجون وعبد العال، بعد تدخل العناصر الأمنية وتأمين حماية المنشآت”.

كما أعلنت المصلحة الوطنية لنهر الليطاني، أن “رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط قد أكد خلال التواصل مع رئيس مجلس الادارة – المدير العام سامي علوية رفضه التام لاقتحام معمل الاولي من قبل بعض المحتجين”، مشدداً على أن “معالجة موضوع الطاقة يبتديء من الاصلاح العام في الوزارة المختصة

وأوضحت المصلحة، أنها ومنعا لأي استغلال للحادثة أو تسييس للأمور الفنية، فيما يلي نص الرسالة الواردة من رئيس الحزب التقدمي حرفياً: “الاستاذ سامي علوية، انني اعبر عن رفضي لاي تصرف غير مدروس من اي جهة كانت .معالجة موضوع الطاقة يبتديء من الاصلاح العام في الوزارة المختصة التي تتخبط بين العهد القديم والعهد الجديد .

/ ليبانون ديبايت /

اترك رد إلغاء الرد