“جحيم الطبيعة” في كاليفورنيا يسابق إجلاء السكان

الجفاف يغذي موجة الحرائق و2500 رجل إطفاء و17 مروحية يكافحون لإخمادها وتوقعات بارتفاع الحرارة مجدداً 

أعلنت فرق الإطفاء، الإثنين 25 يوليو (تموز)، أن قرابة 6800 هكتار من غابات كاليفورنيا احترقت أثناء مرور “أوك فاير” الحريق الذي تم احتواؤه بنسبة 10 في المئة فقط وما زالت تتسع رقعته بسرعة كبيرة.

وقال جون هيغي، المسؤول عن عناصر الإطفاء في كاليفورنيا لشبكة “سي أن أن”، إن رقعة الحريق تتسع بسرعة كبيرة ونافذة التحرك لإجلاء السكان محدودة.

وأضاف أن أكثر من 2500 من عناصر الإطفاء يسعون لإخماد ألسنة اللهب التي تعد سرعة وطريقة اتساعها غير مسبوقة.

وأتى الحريق الذي اندلع الجمعة الماضية، وأطلق عليه اسم “أوك فاير” على مقاطعة ماريبوسا قرب محمية يوسيميت الوطنية ودمر 10 منازل وألحق أضراراً بخمسة أخرى ويهدد الآلاف.

وهذا الحريق “الضخم” وفقاً لجون هيغي تغذيه الأشجار اليابسة والأغصان الجافة في هذه المنطقة المعرضة لنقص خطير في المياه.

وقال المسؤول عن فرق الإطفاء إنها “نتيجة مباشرة للتغير المناخي”. وأضاف، “لا يمكن أن تمر عشر سنوات من الجفاف في كاليفورنيا ونتوقع ألا تتغير الأمور”.

و”أوك فاير” هو الظاهرة الأكثر دراماتيكية لموجة الحر التي ضربت الولايات المتحدة في نهاية الأسبوع. بالقرب من الحريق يتوقع أن تصل درجات الحرارة إلى 37 درجة مئوية الإثنين، وفقاً للتوقعات.

وصباح الأحد، تمدد حريق غابات ضخم اندلع الجمعة في  كاليفورنيا وأتى على آلاف الهكتارات من الأراضي واقتضى تنفيذ عمليات إجلاء، في خضم موجة قيظ يتعرض لها ملايين الأميركيين، في حين تتوقع أجهزة الأرصاد الجوية ارتفاعاً إضافياً في درجات الحرارة التي بلغت مستويات قياسية.

ويعمل أكثر من ألفي عنصر إطفاء بمؤازرة 17 مروحية على مكافحة حريق “أوك فاير” الذي اندلع في كاليفورنيا قرب حديقة يوسمايت الوطنية وأكواخها العملاقة، وفق تقرير لإدارة الغابات والحماية من الحرائق في كاليفورنيا.

لكن بعد يومين على اندلاعه أتى الحريق على 5750 هكتاراً ولم يتم احتواؤه بعد ولو حتى جزئياً، وفق التقرير الذي أشار إلى أن الحر وانخفاض الرطوبة “يعوقان” جهود أجهزة الإطفاء.

وأشار تقرير إدارة الغابات والحماية من الحرائق في كاليفورنيا إلى أن “شدة الجفاف” فاقمت الأوضاع.

ووصف مسؤولون الحريق بأنه “متفجر” وقد خلف رماداً وهياكل سيارات وبقايا ممتلكات، في حين يعمل عناصر على إجلاء السكان وحماية المباني القريبة.

إجلاء الآلاف

وتم إجلاء أكثر من ستة آلاف شخص، وفق المسؤول في إدارة الغابات والحماية من الحرائق في كاليفورنيا هكتور فاسكيز.

وقال فاسكيز في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية “هناك أفراد طواقم يأتون من إدارات مختلفة في الولاية للمساعدة في السيطرة على الحريق”، مشيراً إلى أن الأوضاع “حقاً صعبة”.

وأعلن حاكم ولاية كاليفورنيا غافين نيوسوم “حالة الطوارئ” في مقاطعة ماريبوسا السبت، بسبب “الخطر الشديد على سلامة الأرواح والممتلكات”.

/ INDEPENDENT /

اترك رد إلغاء الرد