ورشة تأهيل طرق عكار والمنية والضنية

استقبل وزير الأشغال العامة والنقل في حكومة تصريف الأعمال علي حمية اليوم في مكتبه في الوزارة وفدًا من نواب عكار المنية الضنية ضم كل من سجيع عطية، وليد البعريني، أسعد درغام، محمد سليمان، محمد يحيه وأحمد الخير، وتناول اللقاء موضوع صيانة وتأهيل الطرقات الرئيسية والمحلية.

ولفت حمية إلى أنه كان قد كلف الفرق المعنية في الوزارة القيام بالكشف الميداني على حال الطرقات وإعداد الدراسات حولها ليصار إلى تأهيلها وصيانتها بحسب الإمكانات المتوافرة في الوزارة.

وإثر اللقاء، شكر عطية الوزير بإسم الوفد وتكتل “الإعتدال الوطني” على الإهتمام الذي أبداه في ما خص تأهيل وصيانة الطرقات في المنطقة، مشيدًا بتحضير وتجهيز الملفات بشكل تفصيلي من قبل الوزارة والتي تلحظ جميع الطرق في تلك الأقضية، موجهًا دعوة للوزير حميه لزيارة المنطقة.

ودعا عطية رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي لتخصيص بعض الهبات من المؤسسات الدولية لمصلحة طرقات المنطقة، مؤكدًا التعاون بين السلطتين التنفيذية والتشريعية لتلبية الإنماء.

بدوره، أكد الوزير حمية أن اللقاء كان ممتازًا من حيث رسم الأولويات للطرقات في منطقة الشمال العزيزة، معتبرًا أنه من أهداف الوزارة التخفيف من وجع الناس وأن موضوع الطرقات هو من سلم أولويات الوزارة حفاظاً على السلامة العامة.

وأعلن حمية عن ورشة ترقيع وتأهيل الطرق في عكار والمنية والضنية ستبدأ الأسبوع المقبل، لافتًا إلى أنه كان هناك مشروعًا للبنك الأوروبي يعنى بتنمية منطقة عكار إلا أنه توقف، مشيرًا إلى عقد اجتماع خلال الأسبوعين المقبلين مع الرئيس ميقاتي لتحريك هذا الملف من جديد لتنال عكار والمنية والضنية حصتهما من هذا المشروع.

واعتبر حمية أن منطقة عكار هي بوابة وشريان لبنان على الحدود السورية ومنها إلى العالم.

/ المركزية /

اترك رد إلغاء الرد