محكمة لندن العليا تُنصف الأمير هاري

ذكرت المحكمة العليا في لندن، الجمعة، أن بعض مقاطع مقال نشرته صحيفة “دايلي ميل” البريطانية حمل “تشهيراً” بحق الأمير هاري، حفيد الملكة اليزابيث الثانية.

وكان الأمير هاري رفع في شباط/فبراير الماضي دعوى ضد “أسوسيايتد نيوزبيبرز”، إحدى كبرى المجموعات الصحافية البريطانية، على خلفية مقال نشرته “ميل أون صنداي”، نسخة الأحد من “دايلي ميل”.

وأشار فريق المحامين الذي يتولى الدفاع عن الأمير هاري، إلى أن المقال اتهم زوراً دوق ساسكس بـ”الكذب” ومحاولة “الاستهزاء” للتلاعب بالرأي العام و”محاولة الحفاظ على سرية” الطعن الذي تقدم به لمحاولة الحصول على حماية الشرطة أثناء وجوده في بريطانيا، حسبما نقلت وكالة “فرانس برس”.

ويعيش هاري وزوجته ميغن ماركل في الولايات المتحدة، بعدما تنحيا عن واجباتهما الملكية العام 2019، ما أدى إلى حرمانهما الحق في الحصول على حماية الشرطة التي يتولى تمويلها دافعو الضرائب البريطانيون. وقوبل عرض هاري تغطية هذه التكاليف أثناء وجوده في المملكة المتحدة برفض من وزارة الداخلية، ما دفعه للطعن بقرار الوزارة، ومازال هذا الإجراء القانوني قائماً حتى اليوم.

وقال القاضي دجاستس نيكلين أن مقال “دايلي ميل” قد يوحي بأن الأمير “حاول خداع العامة”، واعتبر أن مضمونه ينطوي على “تشهير” بالأمير. واستناداً إلى القانون البريطاني، أصبحت الكرة حالياً في ملعب الصحيفة التي عليها إثبات صحة الاتهامات الموجهة في مقالها ضد الأمير.

وأكد الأمير هاري في إفادات مكتوبة رُفعت أمام المحكمة في حزيران/يونيو الماضي أن “القضية” تسببت له بـ”أذى كبير وإحراج وقلق مستمر”. وفي حرب مفتوحة مع الصحافة الصفراء، يحمل الأمير هاري الصحافة الشعبية مسؤولية وفاة والدته الأميرة ديانا التي لقيت حتفها العام 1997 نتيجة حادث سيارة أثناء مطاردتها من قبل صائدي صور المشاهير في باريس.

وكان هاري وزوجته ميغن رفعا أخيراً دعاوى ضد عدد كبير من وسائل الإعلام لانتهاكها خصوصية أسرتهما. وفي كانون الأول/ديسمبر الفائت، فازت ميغان ماركل بدعوى كانت رفعتها ضد ناشر “ميل أون صنداي” متهمة اياه بنشر رسالة كتبتها إلى والدها، معتبرة أنها حققت فوزاً على الصحافة “القاسية” والمضللة.

/ المدن /

اترك رد إلغاء الرد