هل الشاي حقًا يساعد على الهضم؟

إذا كنت تتعامل مع مشاكل الهضم مثل الانتفاخ أو الإمساك أو آلام المعدة، فمن المحتمل أنك جربت بالفعل العديد من العلاجات.

وأثناء بحثك عن “علاج” لمشكلة الهضم لديك، ربما تكون صادفت ادعاءات بأن شرب الشاي يمكن أن يساعد في تحريك الأمور مرة أخرى. لكن هل يساعد الشاي حقًا في الهضم، أم أنه مجرد خرافة تسويقية كبيرة؟.

واكتشف كيف يمكن أن يساعد الشاي في الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي وكيف يمكنك دمج المشروبات في روتينك بطريقة آمنة.

ويتكون الجهاز الهضمي من جميع أجزاء الجسم التي تشارك في تناول الطعام وهضمه. والغرض العام من النظام هو أخذ الطعام الذي تتناوله وتحويل بعض منه إلى طاقة والبعض الآخر إلى فضلات، والتي تفرز من الجسم. وعندما يتوقف أحد أجزاء هذا الجهاز، مثل المعدة أو الأمعاء، عن العمل بشكل صحيح، فقد تبدأ في الشعور بعدم الراحة أو الانتفاخ.

ويمكن أن يكون سبب مشاكل الجهاز الهضمي عدد كبير من الأشياء، بما في ذلك:

• عدم تحمل الطعام.
• ضغط عصبي.
• مشاكل النوم.
• الحساسية.
• الكحول.
• مشاكل النظام الغذائي.
• التغييرات في روتينك.
• قلة ممارسة الرياضة.
• الأمراض المزمنة.

وعلى المدى الطويل، قد تؤدي مشاكل الجهاز الهضمي إلى مشاكل صحية أخرى بما في ذلك التهاب المفاصل أو مرض السكري، لذلك من المهم أن تأخذ صحة الجهاز الهضمي على محمل الجد.

وإذا كنت تعاني من مشاكل في الهضم، فمن الأفضل دائمًا التحدث مع طبيبك للوصول إلى جوهر المشكلة. ومع ذلك، إذا كنت تريد استكشاف الأخطاء وإصلاحها بنفسك، فهناك بعض الأشياء التي يمكنك تجربتها.

وتقول أديليا-ريني جوتيريز، أخصائية التغذية التكاملية المعتمدة في Yhorlife: “بعض الناس لديهم استعداد للإصابة بمشاكل في الهضم. يجب أن تبدأ بأخذ بروبيوتيك الذي يمنع فرط نمو البكتيريا الخطأ في القناة الهضمية. ثم قم بزيادة الأطعمة الغنية بالألياف وتقليل تناول الكحول وتقليل التوتر وتقليل الكربوهيدرات المكررة”.

وهناك طريقة أخرى لتحسين صحة الجهاز الهضمي وهي شرب الشاي.

هل الشاي حقا يساعد في الهضم؟

يقول الدكتور كيليان بيتروتشي، أخصائي صحة الأمعاء: “الشاي يمكن أن يساعد في الهضم. وفقا لمراجعة منهجية لعام 2019 في العناصر الغذائية، فإن شرب الشاي يمكن أن ينظم بشكل إيجابي صورة ميكروبيوم الأمعاء ويساعد على تعويض اختلال توازن البكتيريا الناجم عن السمنة أو الأنظمة الغذائية عالية الدهون”.

وفي حين أن بعض أنواع الشاي يمكن أن تساعد في تهدئة واستقرار الجهاز الهضمي، فإن أنواع الشاي الأخرى أقل فعالية. وتخبرنا جوتيريز أن “بعض أنواع الشاي يمكن أن تساعد في الهضم. فالشاي الذي يحتوي على مركبات الفلافونويد يهدئ الجهاز الهضمي”.

ماذا يقول العلم عن الشاي والهضم؟

تم إجراء العديد من الدراسات لفحص آثار شرب الشاي على الجهاز الهضمي.

وفي دراسة نشرت عام 2015 في التقارير العلمية، وجد الباحثون أن استهلاك الشاي الأخضر يمكن أن يحسن هضم وامتصاص النشا، وبالتالي تحسين أداء الجهاز الهضمي.

وأظهرت دراسة أخرى عام 2015 في مراجعات استقلاب الأدوية أن مركبات الفلافونويد، الموجودة بكميات كبيرة في العديد من أنواع الشاي، يمكن أن تساعد في تنظيم وتهدئة عملية الهضم.

كما أن بعض أنواع الشاي مثل شاي الزنجبيل وشاي النعناع وشاي الشمر قد تكون مفيدة بشكل خاص. وأظهرت الدراسات في المجلة الأوروبية لأمراض الجهاز الهضمي والكبد وPhytomedicine: المجلة الدولية للعلاج بالنباتات وعلم الأدوية النباتية، أن الزنجبيل والنعناع والشمر جميعها لها خصائص فريدة يمكنها تحسين صحة الجهاز الهضمي.

وتشير بعض الدراسات إلى أن شرب الشاي يمكن أن يؤدي أيضا إلى صحة الجهاز الهضمي على المدى الطويل. وعلى سبيل المثال، وجدت دراسة في المجلة الأمريكية للتغذية السريرية أن أولئك الذين يشربون كمية “متوسطة” من الشاي (حوالي ثلاث مرات في الأسبوع لأكثر من ستة أشهر) هم أقل عرضة للإصابة بالسرطان في الجهاز الهضمي بالمقارنة مع أولئك الذين لا يشربون الشاي.

ما هو أفضل أنواع الشاي لصحة الجهاز الهضمي؟

يبدو أن شرب الشاي يوفر فوائد للجهاز الهضمي. إذن، ماذا يقترح الخبراء على المستوى العملي؟.

وفقًا لـ Gutierezz، فإن أنواع الشاي المفيدة للهضم تشمل:
• الأسود.
• الأخضر.
• الشمرة.
• الزنجبيل.

ويبدو أن خبراء البحث والجهاز الهضمي متفقون: يمكن للشاي حقا أن يساعد في صحة الجهاز الهضمي. ويحتوي الشاي الأسود والأخضر على وجه الخصوص على كميات كبيرة من مركبات الفلافونويد، والتي يمكن أن تساعد في الحفاظ على عمل الجهاز الهضمي على النحو الأمثل، بينما تحتوي أنواع الشاي العشبي الأخرى غالبًا على مكونات طبيعية تحتوي على عناصر يمكن أن تسهم في صحة الجهاز الهضمي بشكل عام وطويل الأمد.

ولكن في حين أن الشاي هو بالتأكيد وسيلة رائعة لتحسين صحة الجهاز الهضمي، إلا أنه ليس علاجًا لمشاكل الهضم. إذا كنت تعاني من مشاكل مستمرة، نقترح عليك زيارة طبيبك لمعرفة جذور المشكلة.

/ لايف ساينس /

اترك رد إلغاء الرد