سلام: مجلس الوزراء هو المعني بقرار الدعم والاعتمادات لا زالت مفتوحة .

اكد وزير الاقتصاد في حكومة تصريف الاعمال أمين سلام، أن “الدولة سعت جيداً برغم كل المصاعب إلى عدم الامتناع عن رفع الدعم، وقررنا أن نكمل بالدعم، واجتماعياً البلد لا يتحمل، واللبناني أخر ما يلجأ إليه هو ربطة الخبز، ونحن يجب في هذه الفترة أن نحافظ على سعر الربطة، وقرار رفع الدعم يصبح بشكل ترشيدي، ومجلس الوزراء هو المعني بقرار الدعم وليست القطاعات”.

وطمئن في مؤتمر صحافي اللبنانيين، أن “الاموال موجودة، والاعتمادات لا زالت مفتوحة اليوم وتقدر فوق 12 مليون دولار من اجل تأمين الخبز، ويوجد اموال قادمة، وصحيح أنه كان هناك تأخير من مصرف لبنان لكننا عالجناها وسنكمل في علاجها”، لافتاً إلى “اننا جلسنا مع النقابات وبحثنا عن حلول، والمطاحن جميعها موجودة، وهناك بعد المطاحن تتعاون معنا، ويوجد البعض منها “بدا رص”.

واشار سلام، إلى أنه “يوجد حالة طوارئ اليوم، وطلبنا الجداول حسب توزيع المطاحن في كل منطقة وبحسب عدد سكانها المتواجدين فيها”، موضحاً أنه “يوجد استغلال، ويوجد شح بالسيولة، وبالتالي يجب ان يكون هناك تعاون بين الكل المعنيين في هذا القطاع”.

واضاف: “اليوم عقدنا جلسة لسماع الجميع وخاصة الافران، وأتأسف في اخر الاسبوع انني وصلت لمرحلة التهجم على القطاع الخاص، لأنه يوجد “زعران” وتجار ازمات، وسيتحاكمون عن طريق القضاء وساتابع الموضوع بنفسي، وهدفنا تطمين الناس اننا ما زلنا سنخرج من الازمة، وهناك 150 مليون دولار من البنك الدولي لمنع انقطاع القمح موجودة”.

/ النشرة /

اترك رد إلغاء الرد