43% من أنهار العالم تحتوي على “مستويات خطيرة” من العقاقير الطبية

أثناء إنتاجها واستخدامها والتخلص منها، يتم إطلاق المكونات الصيدلانية الموجودة في الأدوية، التي لا تستلزم وصفة طبية في البيئة، خاصة في المياه السطحية.


وتشير نتائج دراسة حديثة نشرت في مجلة Environmental Toxicology and Chemistry إلى أن التلوث الصيدلاني مشكلة عالمية من المحتمل أن تؤثر سلبا على أنهار العالم.

وعادة، عندما نفكر في التلوث في الممرات المائية في العالم، فإن ما يتبادر إلى الأذهان هو القمامة البلاستيكية الدقيقة، لكن الدراسة الحديثة حذرت من أن ما يقارب نصف أنهار العالم تعج بالعقاقير الصيدلانية.


وكان نحو 43.5% من 1052 موقعا تم تقييمها في الدراسة في 104 دولة، بما في ذلك المملكة المتحدة وأستراليا وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية، تتعلق بتركيزات المكونات الصيدلانية.


ووجد الباحثون 23 مكونا نشطا (APIs) تتجاوز التركيزات “الآمنة”، بما في ذلك المواد الموجودة في مضادات الاكتئاب، ومضادات الميكروبات، ومضادات الهيستامين، والبنزوديازيبين، ومسكنات الألم، وفئات أخرى.
وتقع المواقع ذات المستويات الأعلى في إفريقيا، حيث يحتوي نهر في نيروبي على أعلى المستويات من جميع المواقع، وفقا للباحثين.


وكانت المواقع التي بها أعلى حاصل لخطورة الخليط  الدوائي في إفريقيا، وكانت مرتبطة بشكل أساسي بثلاث حملات لأخذ العينات (لاغوس في نيجيريا، ونيروبي في كينيا، وبوكافو في جمهورية الكونغو الديمقراطية)، حيث يتم التخلص من المكونات الصيدلانية في القمامة ونقاط تصريف مياه الصرف الصحي.

وفي آسيا، كانت أعلى المستويات في لاهور، وفي أمريكا الجنوبية كانت في لاباز، وفي أوروبا كانت في توبنغن.
ويتم استهلاك أكثر من 100 ألف طن من المنتجات الصيدلانية على مستوى العالم كل عام، وفقا لمكتب البيئة الأوروبي (EEB).


وأثناء إنتاج العقاقير الدوائية واستخدامها والتخلص منها، يتم إطلاقها في الأنهار، حيث يمكن أن تؤثر سلبا على الكائنات الحية بما في ذلك الأسماك والنباتات المائية.


ويشار إلى أنه وقع الإبلاغ عن حدوث تأثيرات حادة ومزمنة في الأسماك، وبرغوث الماء (من الدويبات الصغيرة المائية ينتمي إلى القشريات)، والطحالب في إفريقيا والصين وإسرائيل، بسبب وجود كاربامازيبين المضاد للاختلاج بتركيزات مثيرة للقلق.


وقالت الكاتبة المشاركة في الدراسة، أليخاندرا بوزاس مونروي، طالبة الدكتوراه في جامعة يورك في المملكة المتحدة: “هذا هو أول تقييم عالمي حقيقي لتأثيرات المستحضرات الصيدلانية المنفردة ومزيج الأدوية في أنظمة الأنهار. تظهر النتائج التي توصلنا إليها أن نسبة عالية جدا من الأنهار في جميع أنحاء العالم مهددة من التلوث الصيدلاني. لذلك ينبغي بذل المزيد من الجهد للحد من انبعاثات هذه المواد في البيئة.”

/ ديلي ميل /

اترك رد إلغاء الرد