قمرٌ في السماء وآخر في “دبي”

أطلق رجل أعمال كندي، فكرة ضخمة لبناء نسخة من القمر على الأرض، حيث أثار مشروع “قمر دبي” فضول المستثمرين في الإمارات بعد الحديث عن خططه.

قمر دبي على الأرض 

ونقلت أسوشيتد برس أن رجل الأعمال الكندي، مايكل هندرسن، المؤسس المشارك لشركة منتجعات “مون وورلد ريزورتس” الكندية، أطلق فكرة لبناء نموذج محاك للقمر بارتفاع 274 متراً، فوق مبنى بطول 30 متراً في دبي الإماراتية.

وحسب التقارير فإن كلفت المشروع خمسة مليارات دولار. وتتمتع دبي بالفعل بسوق عقاري محموم.

ويرى هندرسون وآخرون، أن المشروع الذي تموله مؤسسة “مون وورلد ريزورتس إنك”، ربما لا يكون بعيد المنال إلى هذه الدرجة. 

وقال هندرسون لوكالة أسوشيتد برس: “لدينا أكبر علامة تجارية في العالم” في إشارة إلى أن القمر نفسه، الجرم السماوي، هو علامته التجارية.

وأضاف “ثمانية مليارات شخص يعرفون علامتنا التجارية، ولم نبدأ بعد”.

تفاصيل المشروع 

والمشروع الذي يتصوّره هندرسون يضمّ منتجعاً سياحياً داخل الهيكل الكروي، وفندقاً يضم أربعة آلاف غرفة، وساحة قادرة على استيعاب عشرة آلاف شخص و”مستعمرة قمرية” سوف تمنح روادها شعوراً بالسير على القمر فعلياً.

وحسب ما نقلت الوكالة فإن فكرة المشروع توضّح أن القمر يقبع على مبنى دائري أشبه بقاعدة تمثال، ويتوهج في الليل.

واقترح آخرون إقامته في منطقة لؤلؤة دبي، وهو مشروع ناطحة سحاب معلق، منذ عام 2009، ويجري هدمه الآن، بالقرب من نخلة الجميرة، ومشروع نخلة جبل علي شقيقه غير المكتمل.


وتصور هندرسون يذهب إلى ما هو أبعد من المشروعات العقارية الأخرى التي تعتمد على شكل الكرة الأرضية، مثل “إم.إس.جي سفير”، قبة كروية الشكل مخصص للترفيه والحفلات الموسيقية يجري بناؤه في لاس فيغاس بولاية نيفادا الأميركية، تبلغ كلفتها 2.3 مليار دولار مغطاة بشاشات “إل إي دي” ومن المقرر افتتاحها في وقت لاحق من العام.

/Step News/

اترك رد إلغاء الرد