هوكشتاين: السفينة اليونانية ليست الأولى التي تصل إلى كاريش ويجب التركيز على ما يحتاجه لبنان

استغرب كبير مستشاري الولايات المتحدة لأمن الطاقة العالمي، الوسيط الأميركي لملف الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل، آموس هوكشتاين، ما أثير حول قضية سفينة “انرجين” الموجودة في محيط حقل كاريش، موضحًا أنها “ليست السفينة الأولى التي تصل، وقد وصلت سفن أخرى قبلها ولم يثر أحد الموضوع أو يعترض عليه في السابق”.

وأضاف في مقابلة خاصة على قناة الحرة: “كنا على علم والجميع في لبنان، وفي المنطقة، وكل من يبحث على شبكة الانترنت ويطالع الأخبار يعلم أن السفينة كانت ستصل. ومن الأفضل التركيز على بناء الأمور بدل التهديد بهدمها”، آملاً أن يركز الخطاب على التعاون وليس التفكير في كيفية إيقاف الجانب الآخر.

ولفت إلى أنه “إن قمتم بمنعهم من التنقيب، لن تربحوا شيئًا، بل ستوقفونهم ليس إلا، ثم ستعودون إلى المنزل مساءً، في ليلة حارة، والمكيف لا يعمل، والأنوار مطفأة، وشاحن الحاسوب لا يعمل، وعليكم شراء الطاقة بأسعار باهظة من مولدات خاصة. لذلك، لا يهم إيقاف الجانب الآخر، فهذا لا يؤدي إلى بناء أي شيء. لذلك يجب التركيز على كيفية بناء لبنان أفضل بدل الانصراف إلى التفكير في إيقاف الآخرين”.

وردًا على سؤال حول مواقف أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله الأخيرة بشأن التطورات عند الحدود البحرية، رد هوكشتاين: “إن الخطاب الأنجح هو الذي يركز حصرًا على بناء لبنان وأتمنى من الذين يقضون الوقت في تهديد الآخرين أن يضعوا الخطط التي تجعل من لبنان مكانًا أفضل لشعبه كي يعود أولئك الذين غادروه، ولا يرسلوا مداخيلهم إلى عوائلهم من الخارج، بل يستثمروا أموالهم هنا، في بناء أعمال جديدة، حتى يتمكن لبنان من الازدهار والنمو. وأستمع إلى كل الأصوات التي تتعالى في لبنان كي أفهم وجهات نظر الجميع، وألاحظ أن غالبية اللبنانيين يريدون التركيز على بناء لبنان أفضل”.

واعتبر الوسيط الأميركي، أن “النزاع اليوم هو حول 860 كيلومترا مربعًا ونريد أن نصل إلى مكان يستطيع فيه لبنان الشروع بالاستثمار في النفط والتنقيب عن الغاز، ففي كل اجتماع عقدته في لبنان انقطعت خلاله الكهرباء مرتين على الأقل فكيف ستديرون الأعمال وكيف تديرون الأسر؟ وكيف تكونون رواد أعمال؟ إن كنتم لا تعلمون إن كانت الكهرباء ستنقطع، وإن كانت حواسيبكم ستعمل، وإن كانت معداتكم ستدور؟”.

ودعا “لأن يكون لبنان في موقع يلتحق فيه بسائر دول شرق المتوسط مثل قبرص، ومصر واسرائيل واليونان، وينقب عن موارده الخاصة، لا سيما الغاز الطبيعي، وأن يتمكن من استخراج الغاز الطبيعي بأثمان منخفضة لتأمين الكهرباء 24ساعة على 24، وتمكنا من حل النزاع البحري، هذا ما سيستطيع لبنان أن يحصل عليه وقد يعمل على تصدير الطاقة أيضًا”.أضاف: “فكروا بذلك على هذا النحو، فقد بدأت بالعمل على هذه المسألة منذ نحو عشر سنوات ولو توصلنا إلى اتفاق في العام 2015 أو 2016 عندما كانت الصفقات مطروحة على الطاولة، لكان لبنان اليوم يحظى بالكهرباء 24 ساعة على 24، ويبيع الغاز الطبيعي في الأسواق بأعلى الأسعار، ويشتري بأبخس الأسعار .

لكن عوضًا عن ذلك، فإن لبنان اليوم يشتري الطاقة بأغلى سعر، لذا أتوجه إلى الشعب اللبناني بالقول إننا لسنا بحاجة إلى أفكار جديدة، بل يتعين علينا حل النزاعات القديمة”.

واعتبر هوكشتاين أنه هنا “لأنني شخص متفائل حتى عندما تكون الأمور صعبة والوضع ليس صعبا اليوم. ونعتقد أنه بالإمكان استئناف المفاوضات قريبا، وسأحصل على المزيد من التفاصيل في الأسبوعين المقبلين”.وحول ما يعرقل حتى الساعة تأمين لبنان الكهرباء من الأردن والغاز من مصر واتهام البعض الولايات المتحدة بذلك أجاب: “لم تعرقل الولايات المتحدة ذلك أبدًا، وهي تريد أن ترى إمدادات النفط تصل إلى لبنان وأعتقد أن خط الأنابيب من مصر عبر الأردن وسوريا إلى لبنان هو فكرة جيدة جدًا والولايات المتحدة تدعم ذلك طالما لا يتعارض ولا ينتهك قانون قيصر. وأعتقد أن هذا ممكن”.وتابع: “لقد أجريت اتصالات لا تعد ولا تحصى مع ثلاثة من الجهات الأربعة، مصر، الأردن، ولبنان وتكلمت مع وزير الطاقة والمياه وليد فياض عبر الهاتف، سفارتنا هنا تتواصل معه كما أتكلم بشكل دوري مع المصريين والأردنيين وأنا أعتقد أنه لو تمكنت الجهات من التوصل إلى اتفاق وتوقيع العقود وإبرام اتفاق نهائي، أعتقد أنّه يمكننا الموافقة عليه في نهاية المطاف”.

وردًا على سؤال حول ما يعترض حتى اليوم هذا المسار قال، لا أعتقد أن ثمة مشكلة، بل إن المفاوضات بين دول أربعة ليست بالأمر السهل، وأعتقد أنها بلغت خواتيمها. قدمت مداخلة أمام مجلس الشيوخ الأميركي الأسبوع الماضي وطُرح علي هذا السؤال فأجبت أننا أعطينا موافقتنا المبدئية على هذا المشروع، ما إن توافق مصر ولبنان على الشروط، وهذا ما لم يحصل بعد. أضاف نستطيع عندئذ تقييم المشروع، وإذا كان لا يتعارض مع ما نؤمن به، أعتقد أننا ربما نكون في موقع نرى فيه أنّه لا ينتهك قانون قيصر ونستطيع أن نبدأ بإمدادات الغاز.

/الحرّة/

اترك رد إلغاء الرد