خرسانة ذاتية الإنارة.. كيف توصل مصريون لهذا الإنجاز؟

تمكنت طالبات في قسم هندسة التشييد بالجامعة الأميركية في القاهرة، من إنجاز مشروع يهدف إلى تطوير خرسانة ذاتية الإنارة، تستطيع امتصاص الضوء من أشعة الشمس أو أي مصدر آخر، والإنارة ليلا، بهدف استخدام مصادر الطاقة المستدامة دون الاعتماد على المصادر التقليدية.

فريق العمل مكون من 4 طالبات هن زينب عبد العزيز ومنة سليمان وفاطمة النفالي وميار خيري تحت إشراف أستاذ هندسة التشييد بالجامعة الأميركية في القاهرة، محمد أبو زيد.

وبحسب الجامعة، فإن المشروع يهدف إلى توفير الطاقة عند استخدام الخرسانة لإضاءة الطرق والأرصفة ليلا، دون الاعتماد على طرق الطاقة التقليدية.

وأكد أبو زيد لموقع “سكاي نيوز عربية”، أن المشروع “من شأنه تعزيز السلامة في الشوارع والطرق السريعة”.

من جانبها، قالت عبد العزيز: “هذه الخرسانة تختلف عن العادية، فهي تستطيع امتصاص الضوء سواء من الشمس أو أي مصدر آخر، وبعد ذلك تقوم بإعادة هذا الضوء لنا في وقت غياب الشمس، وإنارة الشوارع”.

وأضافت: “فريق البحث بنى فكرته على أبحاث سابقة في هذا المجال، لكنه حرص على استخدام مواد متاحة في مصر، تساعد في تنفيذ الفكرة وفي نفس الوقت تستمر متانة الخرسانة وقدرتها على التحمل وقوتها كما هي”.

واستطردت: “مكونات الخرسانة نفس المكونات الطبيعية، لكن يضاف إليها مواد بنسب معينة حتى تؤدي هذا الدور، وهي تعمل بشكل يشبه الطاقة الشمسية، مما يجعل هناك حاجة لاختيار مواد متوفرة محليا وتحقق النتائج المرجوة منها، دون التأثير على الخواص الميكانيكية للخرسانة، وبالتالي فإن الفكرة تحتاج إلى مجموعة من الاختبارات في الخرسانة، للتوصل إلى أفضل طريقة حتى تعمل بشكل صحيح دون التأثير على متانتها”.

كما بينت أن هذا البحث، في حال تنفيذه بشكل عملي، “ينتج خرسانة يمكن دمجها في نظام البنية التحتية، لإضاءة الطرق السريعة ومسارات الدراجات بدلا من الإضاءة الكهربائية، مما يتماشى مع أهداف الاستدامة في مصر في الطرق ومواقف السيارات، والأماكن التي يصعب توفير أعمدة الإنارة فيها مثل طرق السفر وغيرها، كما أنها توفر في استخدام الكهرباء، بالاعتماد على مصادر متجددة للطاقة”.

ولفتت زينب إلى أنه تم عرض هذا البحث في الاجتماع السنوي 101 لمجلس أبحاث النقل، الذي عقد في العاصمة الأميركية واشنطن، في يناير 2022، مما ساعد الطالبات على التواصل مع الخبراء في المجال والاستفادة منهم.

واختتمت الطالبة المشاركة بالمشروع حديثها لموقع “سكاي نيوز عربية”، بالتشديد على أن أحد أهداف هذا البحث هو “إفادة البيئة وتقليل التأثيرات الضارة عليها، والتقليل من استخدام الكهرباء، والوصول لمنتج سليم وآمن، إضافة إلى مكافحة تغير المناخ، وهو أحد الأهداف الرئيسية لمؤتمر الأمم المتحدة للمناخ COP27 الذي تستضيفه مصر هذا العام”.

/ سكاي نيوز /

اترك رد إلغاء الرد