التضرع إلى الله لإنقاذ الوطن…!

جورج ميشال كلاس

دُعاءٌ ثالِثٌ الى الله..!
لُبْنَان الكابوسُ الأَسْوَدُ و الهاجِسُ الأبيَض…!

يا ربّ
١- كانَ لنا {وَطَنٌ } نُفاخِرُ عِزَّاً ،
أَنَّ طُموحاتِهِ كانت بِلا سَقْف…!
باتَ لدينا {بَلَدٌ } نَخَافُ هَوْلاً ،
أَنَّ سَقْطَاتِهِ أضحتْ بلا قَعْر…!

٢-كثيرون يُشَوِّهونَ الحَقيقَة َ،
ليَبِيعوا الخَطيئَة
و الزَبَائنُ كُثُرٌ…!!
في زَمَنِ القَحْطِ و الخُنوعِ
والتزاحُمِ الى مُبَايَعَاتِ الرُكوع ،
يزدَهِرُ الإسْتِثمَارُ المُريحُ في المَنايا
َو يروجُ الإِتْجَارُ المُرْبِحُ في الضَحايا !!

٣- في أيَّامِ لتَخَلِّي و إِغْمَاضِ العَيْنَيْن عَنْ الحَقِّ ، تُصبحُ القَناعَةُ خَنَاعَة ، والصَمْتُ ذِلّاً ، والتهاوُنُ مَعَ الكَرامَةِ قَهْراً ، والسُكُوتُ عنِ الظُلْمِ مُشارَكَةً في الظُلْم…!

٤- يا رَب..!
لماذا الإسْتِثمَارُ في الخَطيئَةِ ، غِلالُهُ وَفيرة ..؟!؟
لماذا الإستِكبارُ في الحَرَام ، مَحَاصِدُهُ غَزيرَة ..؟!؟
لِماذا الإسْتِئثارُ بالجَهْلِ ، مَحَاصيلُه كَثيرَة..!؟!
هلْ صارَ لازِماً أَنْ نُخْلَقَ من جديد ، حتى نَفْهَمَ {لِماذا نَحْنُ؟ { و {مَنْ نَحْنُ} ؟
فنَنْصُتُ أَقَلّ و لانسمع
و نَرى أَقصَرَ و لا نفهم ؟!
و نَتَيَقَّن أَنَّنا أَمْسَيْنا
{ زَبائِنَ بَلَدٍ },
لا { أَبناءَ وَطن }..!؟

اترك رد إلغاء الرد