رقم قياسي لمبيعات مذكرات الأمير هاري 

حقق كتاب مذكرات الأمير هاري  “سبير” انطلاقة قوية، إذ بيعت 1.4 مليون نسخة منه باللغة الإنجليزية في اليوم الأول على طرحه في المملكة المتحدة والولايات المتحدة وكندا، ليحطم بذلك الرقم القياسي لمبيعات دار “بنغوين راندوم هاوس”، على ما أفادت به الدار الخميس.

وقد نشر الكتاب الذي تصدر عناوين الأخبار عند طرحه الثلاثاء، تزامناً مع عرض أربع مقابلات ترويجية أجراها دوق ساسكس مع مؤسسات إعلامية كبرى.

وتجاوزت المبيعات الرقم القياسي السابق الذي حققته منشورات دار “بنغوين راندوم هاوس”، الذي كان مسجلاً لكتاب مذكرات الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما بعنوان “الأرض الموعودة”.

وبيع من كتاب أوباما هذا 887 ألف نسخة في الولايات المتحدة وحدها، في أول يوم له في الأسواق عام 2020.

وفي فرنسا، استنفدت كامل النسخ في الطبعة الفرنسية الأولى من كتاب الأمير هاري التي بلغت 210 آلاف، وتقرر طبع 130 ألف نسخة إضافية، وفق ما أفادت به دار النشر فايار لوكالة الصحافة الفرنسية.

وأشارت دار فايار إلى أن الطلب من المكتبات على كتاب الأمير هاري كان أعلى بنحو 20 في المئة من الطلب على مذكرات أوباما الرئاسية.

ومن الادعاءات الواردة في الكتاب، قال الأمير هاري إن شقيقه الأمير ويليام طرحه أرضاً خلال مشادة بينهما سنة 2019، كما أشار إلى أنه وشقيقه طلبا من والدهما الملك تشارلز الثالث ألا يتزوج من كاميلا.

وقال العسكري السابق البالغ 38 سنة أيضاً إنه قتل 25 مقاتلاً من حركة طالبان خلال فترة خدمته في أفغانستان، مما أثار إدانة من جهات عسكرية ومن طالبان.

وكانت أجزاء كبيرة من الكتاب تسربت على نطاق واسع الأسبوع الماضي، لكن محتوياته استمرت في إشغال الرأي العام واستحوذت على حيز مهم من النقاش على وسائل الإعلام.

وأشارت رئيسة دار “راندوم هاوس غروب” جينا سنتريلو في بيان إلى أن “سبير” كان أكثر بكثير من مجرد كتاب مذكرات لشخص مشهور.

وقالت إن “سبير قصة شخص ربما اعتقدنا أننا نعرفه بالفعل، لكن بات يمكننا حقاً أن نفهم الأمير هاري من خلال كلماته”.

وأضافت “بالنظر إلى هذه المبيعات غير العادية في اليوم الأول، يتفق القراء بوضوح على أن ’سبير‘ كتاب يجب قراءته، وهو كتاب نفخر بنشره”.

/ أ ف ب /

اترك رد إلغاء الرد