فرصٌ للشباب و82 مشروعاً بحوالى ملياري ليرة

التمكين” جمعية لا تبغى الربح، ينصّب عمُلها على تحسين الواقع الإقتصادي والإجتماعي للفرد والعائلة، والحد من النزوح من الريف الى المدينة. بدأ نشاط الجمعية في العام 1988 في الشوف وعاليه وبعبدا، ومنذ العام 2002، توّسعت رُقعة إنتشارِها وحضورِها الى البقاع الغربي وراشيا وحاصبيا.

الى ذلك، توفر الجمعية الدعم الى المشاريع المنتجة الصغيرة والمتوسطة الحجم وتسعى الى تعزيز القطاعات التي تولد الدخل وتوفر فرص عمل جديدة للشباب، اذ أطلقت  برنامجاً للقروض خصص للأفراد في ضمن قطاعات التجارة والزراعة والصناعة الزراعية والخدمات والنقل والصناعات الخفيفة.

في العام 2022، قدمت الجمعية قروضاً ومنحة نتج عنهما 82 مشروعاً، بقيمة 1,673,851,500 ليرة، إستفاد منها أبناء المناطق المذكورة، وساهمت في تأمين دخل أساسي للأفراد والأسر ودعم التنمية المحلية.

وتوزعت القروض التي وفرتها الجمعية وطالت مختلف المناطق حضورها، على 7 قروض لمشاريع زراعية بقيمة 100,000,000 ليرة، و17 قرضاً لمشاريع صناعية- زراعية- مواشي بقيمة  340,000,000 ليرة، و26 قرضاً ضمن برنامج دعم المشاريع المتوسطة و الصغيرة بقيمة 573,000,000 ليرة، و32 قرضاً ومنحةً ضمن برنامج المنح و القروض بقيمة 660,851,500 ليرة.

الى ذلك، حظيت فئة الشباب على النسبة الأكبر من القروض والمنح، إذ حصلت الفئة العمرية بين 20 و 25 سنة على 8% من مجمل القروض والمنح، والفئة العمرية بين 26 و45 سنة على 50%، فيما نالت الفئة العمرية بين 46 و50 سنة على 12%، والفئة العمرية من 51 سنة وما فوق على 30% من مجمل قيمة القروض والمنح.

وعلى مدى العام، كان للجمعية مشاركات وأنشطة عدة بالتعاون مع جهات مختلفة، اذ شملت
إطلاق مشروع ريادة الأعمال وتعزيز قدرات الشباب في المبادرات الفردية، واجتماعات التعاونيات والجمعيات لقضاء راشيا لإيجاد حلول حول مشكلة النفايات وكيفية معالجتها، وورشة عمل من تنظيم: اتحاد بلديات جبل الشيخ” حول التنمية المستدامة والتحديات التي تواجه المزارعين، والمساهمة في توزيع الشتول للمزارعين من المشتل الزراعي التي اقامته: مؤسسة الفرح الاجتماعية: في المحيدثة، والمشاركة في مؤتمر من تنظيم “باريتك” بعنوان GREENh INNOVATION DAY، والتنسيق مع :محمية ارز الشوف الطبيعية” للتعاون المشترك بين الطرفين.

أما البرامج ذات التعاون المشترك بين “التمكين” و”مؤسسة الفرح الأجتماعية”، فتضمنت برنامج القروض الصغيرة للصناعات الخفيفة والمواشي، والبرنامج الزراعي لدعم قطاع الإنتاج الزراعي لأصحاب الحيازات الزراعية التي تتعدى الألف متر مربع، ودعم إدارة المشاتل الزراعية، وبرنامج المنح والقروض لخلق فرص العمل، والشركات الناشئة مشاريع ريادة الأعمال.

وحول مساهمات “التمكين” في  البرنامج المشترك مع “مؤسسة الفر ح الاجتماعية”، فتمثل في دعم برنامج المشاتل الزراعية في كل من مناطق الغرب والجرد وراشيا بقيمة بلغت 80,000,000 ليرة.

في هذا العام إلتزمت “التمكين” بالأهداف التي إنطلقت لأجلها، إذ كان العام 2022 حافلاً في التمكين، بالإسم والفعل وعلى هذه الخطى مستمرة الجمعية في إستراتجية دعم التنمية المحلية في القرى، وخلق فرص عمل والوقوف الى جانب الشباب والأسر وتثبيت ابناء هذه المناطق  في أرضها!!  

/ الأنباء /

اترك رد إلغاء الرد