رئيس المكسيك يوجه “كلمات محرجة” لبايدن

طالب الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور نظيره الأميركي جو بايدن في مستهل قمة ثنائية في مكسيكو، بأن تنهي الولايات المتّحدة “ازدراءها” لأميركا اللاتينية.

ونقلت “وكالة الصحافة الفرنسية” عن لوبيز أوبرادور قوله أمام الصحافيين مخاطباً بايدن “حان الوقت لإنهاء هذا النسيان، هذا التخلّي، هذا الازدراء لأميركا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، والذي يتعارض وسياسة حسن الجوار التي أطلقها عملاق الحرية الرئيس فرانكلين ديلانو روزفلت”.

وأضاف: “أيها الرئيس بايدن، بيدكم المفتاح لفتح العلاقات وتحسينها بشكل كبير بين كلّ دول القارة الأميركية”.

وردّ بايدن على مضيفه بالقول إنّه “فقط خلال السنوات الخمس عشرة الماضية أنفقنا مليارات الدولارات في نصف الكرة الأرضية الغربي، عشرات مليارات الدولارات”، مشدّداً على أنّ “الولايات المتّحدة تقدّم مساعدات خارجية أكثر من كلّ الدول الأخرى مجتمعة”. 

وأضاف بايدن “لسوء الحظ فإنّ مسؤوليتنا لا تقف عند حدود نصف الكرة الأرضية الغربي”، إذ إنّها تشمل “وسط أوروبا وآسيا وأفريقيا وجنوب شرق آسيا”. 

ويقوم بايدن بزيارته إلى المكسيك لحضور قمة “الأصدقاء الثلاثة” التي سينضم إليها رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو.

وهذه أول زيارة رسمية لبايدن إلى المكسيك بعد نحو عامين على تولّيه منصبه.

/ المركزية /

اترك رد إلغاء الرد