مصرف لبنان يدَوزن دولار “صيرفة” لضبط السوق

وضع البيان التوضيحي الذي أصدره مصرف لبنان حول التداول اليومي على منصة “صيرفة” النقاط على الحروف، عبر اعلان  مجموع الدولارات التي دخلت الى مصرف لبنان وتلك التي دفعها يضاف اليها عمليات المصارف والصرافين.
وتؤكد مصادر مصرفية لـ”المركزية” في هذا السايق، ان “حجم تدخل مصرف لبنان لم يكن كما ادعت بعض الوسائل الاعلامية بالقدر الذي ذكرته، لان مصرف لبنان يبيع ويشتري الدولارات حسب منصة “صيرفة” كما ان الاحتياطي من العملات الاجنبية زاد خلال نهاية السنة من ٩،٥مليار دولار الى ١٠مليارات دولار وهذه المليارات اتت من العمليات التي يقوم بها كبار الصرافين لمصلحة مصرف لبنان”.  
وتضيف المصادر ان “مصرف لبنان يبقى اللاعب الاساسي في السوق الموازية والمتحكم بمنصة “صيرفة”، بدليل انه بشطحة قلم رفع سعر “صيرفة” من ٣١ ألف ليرة للدولار الى ٣٨ ألفاً، كما انه منع الشركات والمؤسسات التجارية من استخدام المنصة بعدما لاحظ ان هناك من يتاجر بالدولارات التي يحصلها من خلال المنصة، كما خفض حجم التداول الى مئة مليون ليرة لضبط التلاعب حتى من قبل الافراد”.
وتذكر ان مصرف لبنان “تمكن خلال فترة وجيزة من تجفيف كميات كبيرة من الليرة اللبنانية لمنع التضخم والمضاربة بالدولار في سوق القطع”.
وتؤكد المصادر ان “مصرف لبنان لن يعدم وسيلة من اجل الاستقرار النقدي ومنع ارتفاع سعر صرف الدولار بصورة دراماتيكية في ظل عدم وجود اي افق سياسي للأزمة التي يعيشها لبنان، او ما لم يتم تطبيق الاصلاحات الموعودة”

/ المركزية /

اترك رد إلغاء الرد