“بريك” الأعياد انتهى… ولا ترجمة إيجابيّة بعد!

أشار عضو كتلة التنمية والتحرير النائب فادي علامة إلى أن لا شيء جديد قد تغيّر وكل الأمور ما زالت تراوح مكانها، وبذلك ليس هناك من معطيات تؤشر الى شيء ما إيجابي حتى الساعة فالكل أخذ “بريك” بمناسبة الأعياد والحياة السياسية بدأت تعود شيئاً فشيئاً.
 
وأقر علامة، في حديث لجريدة “الأنباء” الالكترونية، بحصول حراك سياسي بهدف الخروج من الأزمة خلال إجازة الأعياد وإطلاق إشارات ايجابية علماً أنها لم تترجم بعد الى واقع ملموس يساعد على الحل. وما ينسحب على الملف الرئاسي يمكن أن ينسحب على عقد جلسة لمجلس الوزراء، فالمعلومات شحيحة جداً بالنسبة لهذا الموضوع والرئيس ميقاتي لم يكشف ما اذا كان يريد عقد جلسة لمجلس الوزراء أم لا وقد يكون ذلك تحاشياً لافتعال أزمة جديدة.

أمّا في ما يخصّ السجال القائم حول الكهرباء، فقال علامة: “الناس بدها تضوي” وهي لا تكترث لما يحصل من سجالات، مضيفاً: “موضوع الكهرباء شائك، وحمل البلد أعباء هائلة، لكن اليوم اختلفت الأمور، فالتعرفات زادت أعباء اضافية على الناس ومن الممكن أن يحصل أمر طارئ يمكن ان يساعد على عقد اجتماع لمجلس الوزراء”.

/ الأنباء /

اترك رد إلغاء الرد