تقرير يرصد ضحايا الغارات الروسية في سوريا في 2022

كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض أن الطائرات الروسية شنت 222 غارة على 62 موقعاً في سوريا وتتسببت بمقتل وإصابة نحو 45 مدنياً خلال سنة 2022.

وطالب المرصد المجتمع الدولي بالضغط على روسيا لوقف عدوانها على السوريين بذريعة محاربة الإرهاب.  

وجاء في تقرير أعده المرصد يخص الطلعات الحربية التي نفذتها روسيا في روسيا ” بالتزامن مع استمرار غياب طائرات النظام الحربية والمروحية ضمن أجواء منطقة بوتين–أردوغان، نابت الطائرات الحربية الروسية عنها في ارتكاب المجازر وقتل السوريين وتدمير البنى التحتية خلال العام 2022″.

وأفضت الغارات الجوية لمقتل 18 شخصا بينهم 7 أطفال و10 رجال وامرأة.

وطالت الضربات الجوية تلك 62 موقعاً ومنطقة، نحو 36 منها في محافظة إدلب، و26 أخرى في مناطق متفرقة.

وفي تقريره، عدد المرصد إجمالي الغارات الجوية الروسية على مدى 12 شهرا لللعام المنقضي، حجاءت كالأتي:

نفذت روسيا نحو 50 غارة جوية في يناير، أسفرت عن مقتل مواطنة و3 أطفال، تلتها 8 غارات في فبراير، و6 في مارس، و39 في فبراير، و16 في مايو، لم تسفر جميعها عن خسائر بشرية، بينما لم يشهد شهر يونيو أية غارة.

في يوليو سجل المرصد،   24 غارة جوية، أسفرت عن قضاء 7 مدنيين بينهم 4 أطفال، بينما لم تسفر 14 غارة في أغسطس عن أية ضحية.

وفي شهر سبتمبر الماضي، نفذ الطاشرات الحربية الروسية 28 غارة أسفرت عن مقتل 7 مدنيين، تلتها 19 غارة في أكتوبر، لم تسفر عن خسائر بشرية.

وفي نوفمبر نفذت روسيا 14 غارة تبعتها بأربعة غارات شهر ديسمبر لم تسفر كلاهما عن خسائر بشرية.

ويقول المرصد إن روسيا مستمرة مع دخول العام الجديد 2023 بتدخلها العسكري جوا وبرا في سوريا والذي بدأته في 30 سبتمبر من العام 2015، حيث تواصل مساندة النظام في حربه عبر دعمه عسكريا وسياسيا وتستخدم سلاحها الجوي في قصف المدن والبلدات السورية متسببة بوقوع المزيد من الشهداء والجرحى في صفوف المدنيين.

/ الحرة /

اترك رد إلغاء الرد