مستشار السيسي يرد على اتهام الشعراوي بالتطرف

رد مستشار الرئيس المصري للشؤون الدينية، أسامة الأزهري، على اتهام البعض للشيخ الإمام محمد متولي الشعراوي بالتطرف.

وقال أسامة الأزهري: “هناك فرق كبير بين نقد علمي نزيه لا يختلف أحد على أنه مقبول، وبين إهانة وتهجم وشتائم، وفرق كبير بين اعتزاز وتقدير للإمام محمد متولي الشعراوي، وبين هياج هائل ضد أي كلمة اختلاف في الرأي، ولا بد من الفصل بين الأداء العاقل في كلا الأمرين، سواء الرفض أو المحبة المفرطة”.

وتساءل أسامة الأزهري: “كيف يكون محمد متولي الشعراوي سببا في التطرف، ونحن في فترة السبعينات من القرن الماضي اندلعت فيها جماعات التكفير والهجرة واتباع سيد قطب، واختطف وزير الأوقاف وقتها محمد حسين الذهبي وقتل ومُثل بجثته من المتطرفين، والذي جاء بعده الشيخ الشعراوي ولم يخف، وفي ظل هذا الحال ظهر الشيخ الشعراوي ليفسر للناس معاني القرآن الكريم، والشيخ الشعراوي كان حائط السد الذي يحمي المصريين من الفكر المتطرف”.

وتابع أسامة الأزهري: “المصريون وجدوا في الشيخ الشعراوي بابا من الرحمة لحمايتهم من التطرف، وإعادة جمع شمل المصريين على تذوق القرآن الكريم، ونحن في السبعينات كنا نعاني من هجمة كبيرة وشرسة، وفي ظل هذا برز صوت عاقل وحكيم أعجب به الناس، وهو صوت الشيخ الشعراوي”.

/ القاهرة 24 /

اترك رد إلغاء الرد