اجتماع اللجنة التنفيذية لمجلس كنائس الشرق الأوسط

وطنية – تعقد اللجنة التنفيذية لمجلس كنائس الشرق الأوسط، اجتماعها الدوريّ الإثنين والثلثاء في 28 و29 الحالي في دير سيدة البير في بقنايا، استعدادا لليوبيل الـ50 لتأسيس المجلس وفي إطار تعزيز رسالته المسكونية في المنطقة.

وأشار بيان إلى أنه “على جدول أعمال الاجتماع قضايا ملحة تعنى بأبناء ومسيحيي الشرق الأوسط، تحدياتهم وتطلعاتهم في خضم أزمات جمة تطيح بالمنطقة وتثقل كاهلها.

وستناقش اللجنة التنفيذيّة مسألة الإبادة الجماعية وتهديد الكرامة الإنسانية والتراث الثقافي على ضوء إبادات الأناضول والأرمن وسايفو وكفنو وأحداث آرتساخ وآيا صوفيا”، وقال: |أما اللافت فهو مشاركة وفد من الشباب كممثلين لمختلف الكنائس في الشرق الأوسط في جلسة حوارية مع قادة الكنائس، للتعبير عن هواجسهم وطرح اهتماماتهم واقتراحاتهم تجاه مستقبل المنطقة.

والاجتماع ينعقد، للمرة الأولى، حضوريا عقب انحسار جائحة كورونا ببركة وحضور رؤساء مجلس كنائس الشرق الأوسط عن العائلات الكنسية الأربع التي يتألّف منها المجلس، ومشاركة أعضاء اللجنة التنفيذية من لبنان وسوريا والعراق ومصر والأردن وقبرص ممثلين 21 كنيسة من كنائس الشرق الأوسط، وفريق الأمانة العامة للمجلس على رأسه الأمين العام الدكتور ميشال عبس، إلى جانب الأمناء العامين المشاركين”.

ويبارك الاجتماع، ويترأسه بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق للروم الأرثوذكس رئيس مجلس كنائس الشرق الأوسط عن العائلة الأرثوذكسيّة البطريرك يوحنا العاشر، كاثوليكوس بيت كيليكيا للأرمن الكاثوليك رئيس مجلس كنائس الشرق الأوسط عن العائلة الكاثوليكيّة البطريرك روفائيل بيدروس الحادي والعشرون ميناسيان، مطران الكرسيّ الأورشليميّ والشرق الأدنى للأقباط الأرثوذكس رئيس مجلس كنائس الشرق الأوسط عن العائلة الأرثوذكسية الشرقية الأنبا أنطونيوس، ورئيس اتحاد الكنائس الإنجيلية الأرمنية في الشرق الأدنى رئيس جامعة هايكازيان في لبنان رئيس مجلس كنائس الشرق الأوسط عن العائلة الإنجيلية القس الدكتور بول هايدوستيان.

وتتخلل الاجتماع مناقشة الاستعدادات اللازمة للاحتفال باليوبيل الـ50 لتأسيس مجلس كنائس الشرق الأوسط سنة 2024، إضافة إلى متابعة تحقيق التوصيات الصادرة عن الجمعية العامة للمجلس التي انعقدت في أيار الفائت في مصر. كما سيدرس المجتمعون شؤون مجلس كنائس الشرق الأوسط الروحية والإدارية والمالية بهدف ترسيخ الحضور الإقليمي للمجلس وتعزيز دوره اللاهوتي والإنساني في المنطقة نحو رؤية مسكونية جامعة لصوت الكنائس الشرق أوسطية. كما يصدر في نهاية الاجتماع بيان ختامي يختصر أعماله، قراراته وتوصياته”.

اترك رد إلغاء الرد