إيران تغلق صحيفة بسبب مقال

ذكر التلفزيون الرسمي نقلا عن المتحدث باسم السلطة القضائية الإيرانية، مسعود ستايشي، الثلاثاء، أن 40 مواطنا أجنبيا اعتقلوا خلال الاحتجاجات المناهضة للحكومة، بحسب رويترز.

وقال المتحدث باسم السلطة القضائية الإيرانية مسعود ستايشي اليوم الثلاثاء في مؤتمر صحفي بثه التلفزيون إنه تم “اعتقال 40 مواطنا أجنبيا حتى الآن بسبب ضلوعهم في الاحتجاجات”، دون الكشف عن جنسياتهم.

وانطلقت الاحتجاجات في إيران بشهر سبتمبر الماضي، بعد وفاة الشابة، مهسا أميني، بسبب التعذيب من قبل عناصر ما يعرف بـ”شرطة الأخلاق” بعد اعتقالها بحجة “اللباس غير اللائق”.

وفي شأن آخر، أغلقت السلطات الإيرانية صحيفة “جيهان سانات” الاقتصادية بعد توجيهها اتهامات إلى قوات الأمن على خلفية الاحتجاجات التي تشهدها البلاد منذ أكثر من شهرين في أعقاب وفاة أميني، وفق ما أفاد موقع إخباري تابع للسلطة القضائية، الثلاثاء.

وذكر موقع “ميزان أونلاين” نقلا عن بيان صادر عن وزارة الثقافة أن “صحيفة جيهان سانات (عالم الصناعة) اليومية أُغلقت، الاثنين، بسبب انتهاكها قرارات المجلس الأعلى للأمن القومي”، بحسب فرانس برس.

ولم توضح الوكالة مضمون القرارات لكنها أشارت إلى أن الإغلاق على ارتباط بـ”مقال نشرته الصحيفة، السبت، ووجه اتهامات إلى قوات الشرطة والأمن”.

وقتل العشرات معظمهم من المتظاهرين وبينهم أيضا عناصر من قوات الأمن منذ بدء الاحتجاجات في 16 سبتمبر، كما أوقف الآلاف بينهم صحفيون خلال التظاهرات التي تشير إليها السلطات بـ”أعمال الشغب”.

وذكّرت صحيفة “هام ميهان”، الثلاثاء، بأن الصحيفة الاقتصادية التي تأسست عام 2004، أغلقت في السابق في 2020 لتشكيكها في الأرقام الرسمية للإصابات بفيروس كورونا.

وكانت صحيفة “سازانديجي” الإصلاحية أوردت في نهاية أكتوبر أن “أكثر من عشرين صحفيا لا يزالون قيد الاعتقال” فيما استدعت السلطات عددا من الصحفيين الآخرين.

/ الحرة /

اترك رد إلغاء الرد