رينيه معوض.. كان رئيس اتفاق الطائف وشهيده


في الذكرى الـ33 لاستشهاد الرئيس رينيه معوض، توالت التغريدات والمواقف:

معوض: وفي السياق غرد النائب ميشال معوض عبر حسابه على “تويتر”: “٣٣ سنة وبعدو الجرح عم ينزف. ٣٣ سنة وبعدو لبنان عم يدفع تمن اغتيالك. ٣٣ سنة وبعدها سيادتنا مخطوفة، ودستورنا منتهك، ودولتنا مفككة، ومؤسساتنا مشلولة. ٣٣ سنة وبعدن عم بفقرونا، ويسرقوا أموالنا، ويذلّونا، ويهجرونا”.

أضاف: “٣٣ سنة وبعدنا بلا ميّ، بلا كهربا، بلا دوا، بلا حماية اجتماعية، بلا مستقبل. ٣٣ سنة ونضالنا مستمر تنسترجع لبنان يلي عطيت حياتك كرمالو، ويلي بدنا ولادنا يكبروا ويتجذروا ويحلموا ويعيشوا فيه بكرامة. اشتقتلك يا بيي!”

وأرفق تغريدته بفيديو يتضمن كلمة للرئيس الراحل:
https://twitter.com/i/status/1594991739428900864

مخزومي: وفي السياق، غرد النائب فؤاد مخزومي عبر حسابه على “تويتر”: “الذكرى 33 لاستشهاد الرئيس رينيه معوض تجسّد نموذجًا حقيقيًا لرئيسٍ كرّس الوحدة الوطنية والعيش المشترك، وكان رئيس اتفاق الطائف وشهيده”.

بخاري: من جهته، غرد السفير السعودي في لبنان وليد بخاري على حسابه عبر تويتر قائلاً: “في الذكرى الثالثةِ والثلاثين لاستشهادِ الرئيسِ رينيه معوّض ورفاقِهِ، فائضُ القوةِ لا يُلغي الشاهدَ على الطائف وشهيدَهُ،
نعم كما قال الشهيدُ: “التاريخُ لا يُلغَى بقرار… 22 تشرين الثاني سيبقى يوم الاستقلال”.

وأضاف: “تحيةُ إجلالٍ لأرواحِ شُهداءِ رجالاتِ الاستقلالِ الذين خاضوا معركةَ استقلالِ بلادِهِم مسلَّحينَ بالعزم والإرادة والإيمان”

/المركزية/

اترك رد إلغاء الرد