أبو غزالة: “مستقبل التعليم ومحطات الابتكار والمعرفة”

نظمت نقابة تكنولوجيا التربية بالتعاون مع الشبكة المدرسية الوطنية في قضاء صور، ندوة بعنوان “مستقبل التعليم ومحطات الابتكار والمعرفة برؤية الدكتور طلال أبو غزاله”، على مسرح ثانوية صور الرسمية المختلطة. حضر إلى جانب أبو غزاله الذي رعى الندوة، وزير العمل في حكومة تصريف الأعمال مصطفى بيرم، النائبة عناية عزالدين، رئيس اتحاد بلديات قضاء صور حسن دبوق، المسؤول التنظيمي لحركة “أمل” في إقليم جبل عامل علي اسماعيل، نقيب تكنولوجيا التربية ربيع بعلبكي، بالإضافة إلى العديد من مديري المدارس
والمؤسسات التربوية والفعاليات.



استهلت جلسة الافتتاح بالنشيد الوطني، ثم ألقى مدير مركز الاستشارات التربوية نبيل بواب كلمة ترحيبية. وكانت كلمة لمنسق ومدير الندوة ماجد جابر اعتبر فيها أنه “من الجميل أن تجمع الندوة الحضور كبوتقة واحدة من اجل استقبال والترحيب بشخصية رائدة في الفكر والمعرفة والانجازات”، مشيرا إلى أن “لقاء الندوة يتوخى الاصغاء الى رؤية صاحب الرعاية عن مستقبل التعليم والمعرفة في ظل التحولات الكبيرة التي يشهدها العالم، وتوقيع مذكرة تفاهم لإطلاق محطة طلال أبو غزاله الرقمية في قضاء صور”.

يونس

واعتبر منسق الشبكة المدرسية في قضاء صور الاب جان يونس أنه “من الفخر والاعتزاز ان يغمر الصرح التربوي الجامع للندوة رجلا عصاميا حول المعاناة الى نعمة والفشل الى فرصة جديدة ليصبح قدوة ومثالا ووجها ناصعا للبنان وفلسطين والعرب، وقامة مؤثرة في مجالات تطوير القدرات والتدريب والتنمية الاقتصادية والاجتماعية وبناء مجتمعات معرفية عربية”. ورأى أن “الانسان العربي قادر على صناعة المستحيل لما يمتلك من عزيمة وارادة وصبر وموهبة”.

صالح

ورأى رئيس المنطقة التربوية في الجنوب أحمد صالح أن “التطور العلمي ليس محطة عابرة في المسيرة التعليمية، ولا بد من توظيف التكنولوجيا لإرساء التعلم على اساس علمي”. وأشار إلى أن “الآمال المعقودة على التقدم العلمي مرتبط ببث روح تعزيز الثقة بالنفس وعدم الاستهتار بقدرة الاجيال على المتابعة والمواكبة”.

بعلبكي

ورحب بعلبكي بأبو غزاله، مثنياً على “الدور التشريعي للنائبة عناية عز الدين فيما يتعلق بالمناهج الرقمية تحديدا وعلى دور الوزير مصطفى بيرم في الترخيص للنقابة. وروى قصته مع الحرمان من حق التعلم التكنولوجي إبان الاحتلال الاسرائيلي لجنوب لبنان وعدم توافر بيئة حاضنة.

ونوه بدور الحاضرين “في تشكيل بيئة حاضنة للتعلم والابتكار”، شاكرا “أبو غزاله وفريقه على تقديماته الرؤيوية”، معرباً عن ايمانه بطاقات وجهود زملائه في النقابة على ادارة وتزويد محطات المعرفة بالمدربين والفنيين لإنجاحها وفقاً للمعايير المتبعة من مجموعة أبو غزاله”.

عزالدين

وجددت عزالدين الدعوة الى “الاعلان عن حالة طوارئ تربوية ووضع حد لحالات التسرب المدرسي والجامعي والنزيف في الكادر التعليمي، والى تشكيل ورش عمل رسمية واهلية من اجل اوسع تعاون لتجاوز الواقع التربوي الراهن”. واشارت إلى ان “الاستثمار في الغاز والنفط اللبناني بعد عملية التنقيب، يجب ان يخصص جزء منه في تعزيز واقع التعليم”.

وأشارت الى ان “المعرفة والتعليم هما الرأس البشري للنمو والتنمية في تقدم الأوطان، وأن التكنولوجيا الرقمية والذكاء الاصطناعي يجب ان يتم الاستثمار فيهما لفتح ابواب المستقبل الرقمي”. وشددت على أن “لبنان سيخرج من أزمته بفضل العقول الشجاعة والمبدعة ليصبح أكثر قوة وحضورا ومعرفة وابتكارا”.



بيرم

وألقى بيرم كلمة استهلها بالتحية لصاحب الرعاية، واصفاً اياه “بأيقونة الريادة وصناعة الامل”. وتطرق الى المقارنة بين العمر الانتاجي والعمر البيولوجي للإنسان، مستلهما من خصوصية شخصية ابو غزاله “مثالا ونموذجا عن العمر الانتاجي المميز للإنسان”. وتناول “معاناة الشعب الفلسطيني الذي حول بذكائه الوجودي المحنة إلى منحة”. مضيفا انه “يجب التفكير خارج الصندوق للخروج من منطق الخسارة واستغلال الفرص للتقدم والانتاجية، وان لبنان في هذه الظروف يحتاج الى تحويل الأزمة الى فرصة”.

وأطلق “مبادرة لتطوير المهارات واستكشافها بعنوان مبادرات إطلاق مسارات التدريب المهني المعجل، بالتعاون مع النقابة”.

ندوة ومذكرة تفاهم

وقبيل الندوة الحوارية، قدم جابر راعي الاحتفال من خلال عرض ملخص صغير عن سيرة حياته، وأجاب ابو غزاله على أسئلة عن مستقبل التعليم ومحطات المعرفة.

تلا الندوة توقيع مذكرة تفاهم بين المجموعة والنقابة والشبكة لإنشاء محطة معرفة مقدمة من المجموعة. واختتمت الندوة بتبادل دورع تقديرية.

/الوكالة الوطنية للإعلام /

اترك رد إلغاء الرد