الكوليرا تتحول إلى وباء:
الإصابات تلامس ال3000 في لبنان




/الرائد نيوز/


مع انتشار مرض الكوليرا في لبنان، دقت وزارة الصحة ناقوس الخطر مع تسجيل إصابات جديدة في أماكن عدة، وأفادت منظمة الصحة العالمية بأن الكوليرا تنتشر في جميع مناطق لبنان وسط مخاوف من تحولها لوباء يُحيقُ بالناس.

وكانت وزارة الصحة، قد وثّقت الأربعاء الماضي 10 إصابات جديدة بوباء الكوليرا، خلال الـ24 ساعة الماضية، ما رفع العدد التراكمي للحالات المثبتة الى400، فيما لم يتم تسجيل اي حالة وفاة، وسجل العدد التراكمي للوفيات 17.

وقالت منظمة الصحة العالمية في جنيف، إن الكوليرا تنتشر في جميع مناطق لبنان. محذرةً من انتشار فتّاك للكوليرا في لبنان.

ورجح ريك برينان، مدير الطوارئ الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية، أن تكون البكتيريا قد جاءت من سوريا، والتي تم إحصاء نحو 20 ألف حالة منها مشتبه بها في جميع أنحاء البلاد.

وأشارت بدورها منظمة الصحة، إلى أن هناك أكثر من 1400 حالة مشتبه بها. وتم تأكيد ما مجموعه 381 حالة، وتوفي 17 شخصًا.

أما اليوم فقد أشار رئيس التجمع الطبي الاجتماعي اللبناني البروفسور رائف رضا الى ان “ارقام الكوليرا في لبنان تخطت الـ2500 حالة وطالت 17 منطقة”، داعيا المعنيين الى “التحرك قبل استفحال المشكلة”، ومعتبرا ان “الكوليرا اخطر من كورونا والاهم من أخذ اللقاح اتخاذ التدابير اللازمة وإزالة سبب المرض وهي المياه الملوثة المختلطة بمياه الصرف الصحي”.


وذكر ان “مرض الكبد الفيروسي أو مرض اليرقان انطلق من نفس المنطقة أي من الشمال قبل أشهر وحذرنا إعلاميًا منه ومصدره تلوث المياه واختلاطها بمياه الصرف الصحي لان فحوصات المياه دلت على وجود البراز في فحص الماء وهو مصدر انتقال الأمراض ومنها الكوليرا”.



ودعا رضا المواطنين إلى “الوقاية والانتباه إلى مصدر المياه وغليها عند الشك او وضع نقطتين من الكلور المركز 5 في المئة غير الممزوج بماده أخرى في كل ليتر من الماء أو ملعقة صغيرة من الكلور المركز 5 في المئة داخل كل 20 ليتر ماء، أو فنجان قهوة من الكلور داخل خزان مياه سعته ألفا ليتر من الماء، غسل اليدين جيدًا قبل الطعام وبعد الخروج من المرحاض، النظافه الشخصية، عزل المريض وعدم استعمال أغراضه ولمسها، عدم أكل الخضروات و السمك والمحار النيء”.

وتمنى على البلديات، “مراقبة وإصلاح شبكات قساطل المياه المهترئة بالتنسيق مع مؤسسات المياه الرسمية وتفعيل اللجان الأهلية”.

اترك رد إلغاء الرد