معوّض: هناك محاولة لخلق فوضى دستورية

أكد النائب ​ميشال معوض​، أن “عهد الرئيس السابق ​ميشال عون​ كان من أسوأ العهود على مستوى ذل وقتل اللبنانيين، ولكن “لم أوزع “البقلاوة” لأنني ضد ثقافة الكراهية”، متأسفا على “تحويل القصر الجمهوري إلى مكان للاحتفالات الحزبية، والشعب اللبناني اليوم بحاجة الى مشروع يؤمن مستقبلا”.

واشار في حديث لبرنامج “حوار المرحلة”، الى “أنني لم أترشح ضد ​سليمان فرنجية​ فهل هذه ​انتخابات​ بلدية؟ هذه تحليلات سخيفة، وخيار زغرتا الزاوية كان واضحًا في ​الانتخابات النيابية​، وأخوض معركة رئاسة الجمهورية لإنقاذ البلد”. ولفت الى “انني ترشحت من منطلق الحلّ وبطريقة واضحة، ولدي برنامج انقاذي وخريطة طريق واضحة”. وشدد على “انني لا أخوض المعركة الانتخابية بوجه سليمان فرنجية أو بوجه ​جبران باسيل​ وفليقدم المرشحون الآخرون برامجهم الانتخابية”.

واعتبر معوض أن “جبران باسيل جزء من خيار أوصلنا الى ما نحن عليه اليوم، ولا يمكن القول إنّ الجهات السياسية لم تعط فرصة لهذا العهد، وانا أحد هؤلاء وما زلت أُحارب جراء هذا الخيار”. كما رأى أن “عون يحاول خلق اشكالية دستورية للوصول إلى الفراغ الرئاسي على منصة الدفاع عن حقوق المسيحيين، والرد الحقيقي يكون بانتخاب رئيس للجمهورية”، وأوضح أن “27 نائبا تجمعوا في بيت الكتائب، وهذا هو اللقاء الوحيد العابر للطوائف الذي طالب بانتخاب رئيس للجمهورية وعدم الخضوع للغريزة الطائفية وعملنا على رد عابر للطوائف، فمن مسؤوليتنا كمعارضة الوقوف ضد المخطط الجهنمي لأخذ البلد نحو مزيد من الانهيار واختلاف النواب وعدم انتخاب رئيس “عيب” وهذا واجبنا تجاه من انتخبنا”.

واكد معوض أن كل من يضع ورقة بيضاء يقوم بضرب صلاحيات رئيس الجمهورية ويتم دفش البلد نحو فوضى دستورية كما حصل عندما تم اغتيال رينيه معوض عقب انتخابه ما أدى إلى مزيد من الاغتيالات والفوضى. وأضاف: لا نريد أن ندافع عن “حقوق المسيحيين” بل نريد أن ندافع عن منطق الدولة وحماية المسيحيين والمسلمين وهذا يتم باسترجاع الدولة والبعض يعتبر هذه العبارة استفزازية وهناك محاولة جدية لخلق فوضى دستورية لإطالة أمد الفراغ الرئاسي وبالتالي لايصال جبران باسيل أو من يشبهه الى الرئاسة أو للاطاحة بإتفاق الطائف. 

/ المركزية /

اترك رد إلغاء الرد