على هامش «الاستشراق»

إدورد سعيد… مؤسس الدراسات ما بعد «الكولونيالية» لا يمكن اختزاله في كتاب واحد

سيظلُّ إدوارد سعيد (مالئ الدنيا وشاغل الناس) حتى بعد ما يقرب من عقدين على رحيله. ليس في الأمر من مفارقة؛ فالرجل كان متعدد الاهتمامات، وكان يعوم في محيط تصبُّ فيه تيارات معرفية متعددة، فضلاً عن أنّه مؤسس – أو لنقُل المؤسس الأكبر إذا شئنا الدقة – لحقل الدراسات ما بعد الكولونيالية. الأهم من كل ذلك أنه كان يكتب بلغة الكولونياليين السابقين، ويخاطب العالم من قلب جامعة كولومبيا الأميركية التي هي أحد معاقل النخبوية الأكاديمية الأميركية. يمكن القول إن سعيد كان 10 رؤوس في جسد واحد. إن حياته وطفولته وشبابه ودراسته الأكاديمية، وعلى الشاكلة التي حكى عنها في كتاب مذكراته (خارج المكان)، كل ذلك يكشف عن حياة مكافحة أراد لها صاحبها اختراق الآفاق وعدم الركون إلى نموذج واحد مسبق.

نشرت دار الآداب اللبنانية، قبل أشهر قليلة، الترجمة الرابعة لكتاب «الاستشراق» (Orientalism) للراحل إدوارد سعيد، وهذا الكتاب هو بالتأكيد أيقونة سعيد التي نشرها أول مرة عام 1978، ثم أضاف لها فصلاً إضافياً (يسمّونه تذييلاً) في طبعات لاحقة. كان الإعلان عن الترجمة الجديدة – التي أنجزها الدكتور محمّد عصفور وقدّم لها تقديماً مطوّلاً الدكتور محمّد شاهين – مشوباً بنبرة احتفائية يُفهَمُ منها تحقيقُ انتصارٍ ساحق على المترجمين السابقين بالضربة القاضية، وواقع الأمر ينبئ بغير هذا. كان ممّا كتبه الدكتور شاهين في مقدّمته الاستقصائية للترجمة الجديدة: «لا بد في يومٍ من الأيام أن يحظى الاستشراق بترجمة ميسّرة تختزل كثيراً من الصعوبات التي يمكنُ أن يواجهها القارئ العربي…». سيعرف القارئ من هذه النبرة التبشيرية أنّ الترجمة الجديدة هي الوافية والكافية بموجبات تيسير وإشاعة مفاهيم «الاستشراق» بين القرّاء العرب كما أرادها سعيد. نعرف تماماً أن الدكتور كمال أبو ديب جعل من الترجمة الأولى للكتاب عام 1981 ميداناً تطبيقياً لبعض المناورات اللغوية البنيوية الثقيلة التي لا يستسيغها القارئ ولا موجب لها أصلاً، ثم جاءت ترجمة الدكتور محمد عناني عام 2006 وكانت مقبولة إلى حد كبير وتقدّم خريطة لأفكار الكتاب. قدّم كثيرون قراءات مهمّة وجديرة بالنظر بشأن الترجمة الجديدة، وأشيرُ على وجه التخصيص إلى المراجعة المهمّة التي قدّمها الدكتور حمزة بن قبلان المزيني، أستاذ اللسانيات في جامعة الملك سعود بالرياض، وجاءت بعنوان «ترجمة جديدة لكتاب الاستشراق»، ويمكن للقارئ أن يراجعها في مواقع عديدة منها موقع العربية الذي نشرها بتاريخ 1 أكتوبر (تشرين الأول) 2022. تزامن نشر الترجمة الجديدة لكتاب «الاستشراق» مع نشر سيرة سعيد التي كتبها تلميذه في كولومبيا تيموثي برينان بعنوان «أماكن العقل»، الذي ارتأى عصفور أن يجعله «أماكن الفكر». نُشِرت الترجمة الجديدة موقّعة بإمضاء الدكتور محمد عصفور أيضاً. كنتُ آمل شخصياً، ولأسباب كثيرة تعزّزت لديّ بعد قراءتي المادة الثمينة التي كتبها الدكتور المزيني، أن أقرأ الترجمة الجديدة لكتاب «الاستشراق» بترجمة أنجزها الدكتور المزيني، ولم يتسنّ له نشرها لأسباب (لوجيستية) تتعلّق بحقوق الترجمة، وقد أفاض الرجل في شرح حيثيات هذا الأمر في موضوعه المشار إليه أعلاه.

سأتناول في فقرات تالية مساءلات تخصُّ شخصية سعيد مثلما تخص ترجمات كتابه «الاستشراق»، وهي مساءلات غير تقنية لا تختص بمعاينات أو تدقيقات ترجمية أو مفاهيمية عامة بقدر ما تتناول طبيعة الحراك الترجمي والفاعلية التي على أساسها نختار ما نترجمُ من كتب دون غيرها، ومن أجل كل هذا اخترت عنوان «على هامش الاستشراق» لهذه المادة:

(الراديكالية) التي تغضُّ الطرف عن المستشرقين المنصفين من ذوي الضمائر النزيهة في العالم. علينا ألا ننسى أبداً أنّ سعيد تناسى كثيراً من الأسماء المهمّة التي لم تكن أدواتٍ في تعضيد أطروحته الاستشراقية التي جوهرها «أسطرة الشرق والشرقي عبر تعميم مظاهر فردية أو فئوية تبتكر صورة متخلفة عنه تسمحُ بترويج خطاب عن الشرق يهدف إلى الهيمنة عليه …».

7- ليس من السياسة الترجمية الناجحة أن نغضّ الطرف عن عشرات آلاف الكتب الجديدة في شتى الحقول المعرفية المهمّة، ثمّ نترجمُ كتاباً للمرة الرابعة حتى لو كان إحدى كلاسيكيات المعرفة الممهورة بتوقيع الراحل الكبير إدوارد سعيد.

سأقولُ من واقع خبرة شخصية: إدوارد سعيد أكبر من كتاب «الاستشراق»، وليس في مستطاع أي ترجمة عربية أن تنقل لنا ثراء عقله وتخومه المعرفية، ومن أراد اللحاق بهذه التخوم فليس له سوى أن يقرأ سعيد بلغته الإنجليزية الدفّاقة. «لا يوجد طريق ملكي إلى الهندسة»؛ هكذا أخبَرَنا إقليدس، وعلى الشاكلة ذاتها يمكننا القول ليس ثمة من طريق يسير إلى عقل سعيد وإلى عقل كلّ منتج أصيل لأعمال صارت كلاسيكيات معتمدة في عصرنا. الترجمة المتقنة قد تكون مفتاحاً لمن يريد الاستزادة ومعاينة الأصول الفكرية في مثاباتها العليا؛ لكنها لن تكون خاتمة الطريق بل معالم استرشادية على جانبيه.

/الشرق الأوسط /

اترك رد إلغاء الرد