الراعي: لبنان عرف أسوأ وجودية في عهد عون!

اعتبر البطريرك مار بشارة بطرس الراعي أن “الرئاسة بصلاحيتها ودورها أساس الاعتراف بوحدة لبنان كياناً ودولة فالرئيس فوق كلّ رئاسة وإنّ العودة إلى نغمة “الترويكا” قد ولّت”.وتمنى الراعي في عظة الأحد لـ “رئيس الجمهوري العماد ميشال عون التوفيق بعد مغادرته الرئاسة”.

وناشد النواب “انتخاب رئيس جديد للبلاد لأن الشغور الرئاسي هو مؤامرة على لبنان وليس قدرا والدولة بلا رئيس جسم بلا رأس”.وأشار الراعي الى أنه “في عهده كان لبنان وسط محاور المنطقة وعرف أسوأ وجودية في تاريخه الحديث”.

واعتبر أن “الاتفاق المسبق على اسم الرئيس غير ممكن، بل الانتخاب يتم بجلسات الانتخاب المتتالية بالحفاظ على التشاور والنصاب”.وسأل، “وأتدركون أنّكم تفاقمون الأزمات بالشغورَين الرئاسي والحكومي”؟ولفت الى أن “الطريق إلى قصر بعبدا يمرّ باحترام الدستور والشرعية وعدم تجييرها لهذا المحور أو ذاك”.

/ ليبانون ديبايت /

اترك رد إلغاء الرد