خطٌ أحمر سعودي تجاوزه “التيّار”

علّقت مصادر مقرّبة من السفارة السعودية، على إمكانية دعوة “التيّار الوطني الحرّ” للمشاركة بمنتدى الطائف، الذي سيُعقد في 5 تشرين الثاني المقبل بالقول: “بالشكل والعنوان الجانب السعودي سيدعو من يؤيد إتفاق الطائف”.

وعن علاقة السعودية بالتيّار، أشارت المصادر إلى أنَّ “العلاقة مرّت بعثرات كثيرة وهي الآن باردة، خصوصاً أن الجانب السعودي يحمّل التيار، مسؤولية الدفع باتجاه تغيير اتفاق الطائف الذي هو أحد الخطوط الحمر”.وقالت: “يبدو واضحاً أنهم كانوا يدفعون باتجاه تغيير صيغة الإتفاق وهذا يتعارض مع الرؤية السعودية للتعاطي مع لبنان”.وأضافت، أنه “بعد الحديث السعودي المرتفع بشأن اتفاق الطائف، كتب رئيس التيّار النائب جبران باسيل، تغريدات مؤيدة لاتفاق الطائف”.

وكشفت أنه ” خلال ست سنوات كانوا دائماً وبشكلٍ مستمرّ، يدفعون باتجاه العقد الإجتماعي الجديد، والذهاب نحو اتفاقٍ بديل للطائف، ويبدو أنهم يلتقون مع حزب الله بهذا الأمر”.وأكدت المصادر أن “هذا الأمر مزعجٌ بالنسبة للسعوديين ولا ينظرون بعين الإرتياح في هذا الشأن”.

/ ليبانون ديبايت /

اترك رد إلغاء الرد