ترحيب دولي باتفاق الترسيم بين لبنان وإسرائيل

رحب عدد من دول العالم والأمم المتحدة، باتفاق ترسيم الحدود البحرية الذي تم التوصل إليه بين لبنان وإسرائيل برعاية الولايات المتحدة، الذي بدأ التفاوض عليه منذ نحو 11 عاما.

وقال الرئيس الأميركي جو بايدن في بيان نشره البيت الأبيض واوردته “روسيا اليوم” : “أنا فخور بأن إسرائيل ولبنان أبرما اتفاقا رسميا من أجل حل النزاع الحدودي البحري الذي طال أمده”، معتبرا أن “هذا الاتفاق يقربنا خطوة واحدة من تحقيق رؤية لشرق أوسط أكثر أمانا وتكاملا وازدهارا، ما سوف يوفر منافع لجميع شعوب المنطقة”.
 وجدد التأكيد أن “هذا الاتفاق التاريخي، سيؤمن مصالح كل من إسرائيل ولبنان، ويمھد الطريق لمنطقة أكثر استقرارا وازدهارا”، مشددا على أن “الولايات المتحدة ستواصل العمل كمسهل، فيما يعمل الطرفان على الوفاء بالتزاماتھما وتنفيذ  ھذا الاتفاق”.

أضاف: “لا ينبغي أن تكون الطاقة، خاصة في شرق المتوسط، سببا للصراع، بل أداة للتعاون والاستقرار والأمن والازدهار”.

بدوره، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنتونيو غوتيريش، في بيان عن “اعتقاده الراسخ بأن هذا التطور يمكن أن يعزز الاستقرار المتزايد في المنطقة، ويعزز الرخاء للشعبين اللبناني والإسرائيلي”.

أما الرئيس الدوري للجمعية العامة للأمم المتحدة تشابا كوروشي،  فرحب بالاتفاق واصفا إياه بـ”التاريخي لتسوية الخلاف البحري بين إسرائيل ولبنان”، مشيرا إلى أن “هذه الجهود ستسهم في تخفيف التوترات العسكرية وتساعد في انتعاش الاقتصاد وخلق مصادر إضافية للطاقة والغاز في المنطقة”.

وقال رئيس مجموعة العمل الأميركية من أجل لبنان اد غبريال: “نهنىء الشعب اللبناني على ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل ونتمنى أن يجلب هذا الاتفاق الازدهار والأمن والسلامة”.
 
من جهتها، رحبت وزارة الخارجية التركية بالاتفاق، معربة عن تمنياتها بأن “يسهم الاتفاق في إحلال السلام والاستقرار بمنطقة شرق البحر المتوسط التي تواجه في الوقت الراهن العديد من التحديات”.

كما رحبت الخارجية الأردنية بالاتفاق، مؤكدة أنه “يمكن لبنان من الإفادة من حقول الغاز في البحر الأبيض المتوسط، وسيساعده في مواجهة التحديات الاقتصادية، ويعزز الأمن والاستقرار في المنطقة”.

كذلك، غردت السفارة الروسية في لبنان قائلة: “نتمنى لأصدقائنا اللبنانيين أن يستفيدوا من إتفاق الترسيم وأن يعود لبنان إلى مسار التنمية والإزدهار في أقرب وقت ممكن”.

/ المركزية /

اترك رد إلغاء الرد