“الصحة العالمية” تدق ناقوس الخطر: ارتفاع إصابات السلّ

أعلنت منظمة الصحة العالمية ارتفاع عدد المصابين بالسل، ويشمل النوع المقاوم للأدوية، لأول مرة منذ سنوات.

وفي تقرير نشرته المنظمة قالت إن أكثر من 10 ملايين شخص حول العالم أصيبوا بالسل في 2021، بارتفاع 4.5 في المئة عن العام الذي سبقه. وأضافت أن حوالي 1.6 مليون شخص توفوا بسببه.

وأوضحت الصحة العالمية أن 450 ألف حالة تضمنت أشخاصا أصيبوا بالمرض المقاوم للأدوية، بارتفاع 3 في المئة عن 2020.

وعطلت جائحة كورونا خدمات يحصل عليها المصابون بالسل وغيرها من البرامج الصحية الأخرى. وقالت الصحة العالمية إن العديدين لم يشخص مرضهم، مشيرة إلى أن عدد المصابين حديثا بالسل تراجع من 7 ملايين في 2019 إلى 5.8 ملايين شخص في 2020.

وقال د. ميل سبيغلمان، رئيس جمعية السل غير الهادفة للربح، إن أكثر من عقد من التقدم ضاع في 2020.

وأضاف: “بالرغم من المكاسب في مجالات مثل الطب الوقائي، ما زلنا متأخرين في كل تعهد وهدف بالنسبة للسل”.

وبعد كوفيد-19، يعد السل المرض المعدي الأكثر فتكا في العالم. وتسببه بكتيريا عادة ما تصيب الرئتين. وينتشر المرض من شخص إلى آخر عبر الهواء، من خلال سعال أو عطس الفرد المصاب.

وعادة ما يصيب السل البالغين خاصة الذين يعانون من سوء التغذية أو من أمراض أخرى مثل نقص المناعة المكتسبة، وأكثر من 95 في المئة من حالات السل في دول نامية.

ووفق تقرير المنظمة يتلقى واحد فقط من كل ثلاثة أشخاص مصابين بالسل المقاوم للأدوية، علاجا للمرض

/ المركزية /

اترك رد إلغاء الرد