نصرالله : الحديث عن التطبيع والاعتراف بإسرائيل لا صحة له

أكد الامين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصر الله أن “ما حصل من البداية إلى النهاية في ملف ترسيم الحدود البحرية هو انتصار كبير للبنان وللشعب وللمقاومة”، وقال: “كان تجربة مهمة يجب التوقف على نتائجه ودلالاته، وسنتحدث عن هذا الملف بالتفصيل ‏السبت المقبل لتقييم ما جرى مع توقعات المرحلة المقبلة”.

أضاف: “المفاوضات حصلت مع إسرائيل بطريقة غير مباشرة عبر الوسيط الأميركي. كما أن لبنان سيوقّع على ورقة وإسرائيل على ‏ورقة أخرى ليتم تقديمها إلى الولايات المتحدة، وبالتالي بالشكل والمضمون السلطة اللبنانية كانت دقيقة للغاية في عدم إعطاء أي شكل ‏من أشكال التطبيع مع إسرائيل”.

وأوضح أن “الحديث عن التطبيع والاعتراف بإسرائيل لا صحة له لأن الترسيم لا ‏يعتبر معاهدة إنما اتفاق على الحدود البحرية”.

وأكد “الاستعداد لكل دعم ومواجهة لمنع انتشار الكوليرا في لبنان”.

وفي الشأن الفلسطيني، حيا نصر الله “المقاومين الابطال في الضفة الغربية والقدس لا سيما في نابلس وجنين ومخيم شعفاط وكل المخيمات والشهداء الابطال وفي مقدمهم البطل عدي التميمي”. كما حيا “عرين الاسود وكتيبة جنين وكل اخوانهم على امتداد فلسطين”.

وقال: “ان المقاومة في الضفة الغربية تدعو الى الامل بتغيير المعادلات بالنسبة الى الشعب الفلسطيني”.

أضاف: “إذا كان العدو احتاج في مواجهة هؤلاء الى نصف جيشه فكيف اذا كانت المواجهة أكبر وأشمل؟”.

وأشار الى أنه “لولا هذا الجهاد العظيم لكان ما حصل في شيراز يحصل كل يوم في منطقتنا”، مؤكدا “ضرورة ان زيادة الوعين والبصيرة حول أهمية الجهاد العظيم الذي قام به كثيرون في منطقتنا”.

وتوجه الى الشعب الايراني بالقول: “ثقوا تماما أن من يدير الشغب في ايران هو نفسه من ارسل هؤلاء القتلة الى شيراز لارتكاب المجازر وهو نفسه الذي يرسل القتلة الى زاهدان”.

أضاف: “كلنا يعرف من أمن الانتقال الآمن لكثير من قادة داعش من سوريا والعراق الى افغانستان”.

/ المركزية/

اترك رد إلغاء الرد