تفعيل عمل إدارة الكوارث في حلبا للتصدي للكوليرا

رأس محافظ عكار عماد اللبكي اللقاء الموسع والطارئ، الذي دعا إليه أعضاء غرفة ادارة الكوارث في سرايا حلبا الحكومي، لتفعيل وتسريع عمل الغرفة، لمواكبة تداعيات تفشي وباء الكوليرا وسبل الوقاية والحماية منه، في حضور امين سر المحافظة القائمقام رولا البايع، قائد سرية درك عكار المقدم اسماعيل الايوبي، مدير وحدة ادارة الكوارث في رئاسة الحكومة زاهي شاهين ومنسق ادارة غرفة الكوارث في رئاسة الحكومة بلال الغالي، طبيب قضاء عكار حسن شديد، مدير الاستثمار في مؤسسة مياه لبنان الشمالي ماهر ساعاتي ورئيس قسم التشغيل والصيانة في مؤسسة مياه عكار محمد ابراهيم، امر فصيلة درك حلبا الرائد عبدالعزيز دياب، رئيس المنطقة التربوية في الشمال نقولا الخوري، رئيس اقليم الشمال في الصليب الاحمر اللبناني وليد سمعان، مدير مستشفى عبدالله الراسي الحكومي في حلبا محمد خضرين، رئيس دائرة التعليم المهني في عكار ورد الورد، منسق عكار والشمال في وزارة الشؤون الاجتماعية خالد عثمان، رئيس اتحاد بلديات جرد القيطع عبدالاله زكريا، عبير ابي خليل وبشرى عياش عن منظمة اليونيسف، ايلودي لومال وفرح ملياني وغيد سليمان عن مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين  UNHCR، طونينا فرنجية وجنان ميتا عن برنامج الامم المتحدة الانمائي UNDP، منسق وزارة الداخلية لشؤون النازحين السوريين في محافظة عكار عيسى سركيس، ومستشارة حقوق الطفل والمرأة في عكار نورا هزيم. 

وناقش المجتمعون الانتشار المتزايد لوباء الكوليرا وسبل التصدي لهذه الجائحة والاجراءات المفترض اتخاذها على مختلف الصعد. وتم التوافق على خطوات عملانية عدة. 

وكان تشديد من قبل المجتمعين على “اهمية التنسيق بين كافة الجهات المعنية لا سيما وزارتي الصحة والطاقة والمياه والجهات الفاعلة في عكار”. 

كما كان عرض من قبل المشاركين في اللقاء للجهود التي يقومون بها للمساهمة في الحد من انتشار الوباء. كما شرح ممثلو الجمعيات والمنظمات الدولية الخطوات التي بدأوا  بها من توعية ووقاية وتدخل في اماكن وجود النازحين السوريين كما المساعدات التي تقدم الى مستشفى حلبا الحكومي. 

وشدد المجتمعون على “اهمية اجراء فحص دوري لآبار وخزانات المياه العامة والتأكد من سلامة ونظافة مصادر المياه سواء للشرب او الاستخدام المنزلي. 

كما استعرضوا الجهود المبذولة، كل ضمن نطاقه وصلاحياته والامكانيات المتوافرة، للحد من تفشي الوباء، لا سيما في المدارس والمعاهد التربوية والمهنية والجامعية، وضرورة التأكد من سلامة مصادر مياهها، وتوعية الطلاب على سبل الحماية والوقاية من الوباء ،بالسهر على النظافة الشخصية والتزام التعقيم. 

من جهته، المحافظ اللبكي، أكد “ضرورة مواصلة التنسيق ما بين الجهات المعنية والبلديات لمواجهة هذا التحدي الصحي المستجد والتركيز على المناطق الاكثر تأثرا وفي مقدمها بلدة ببنين حيث يسجل ارتفاع متزايد بعدد المصابين. 

/ المركزية /

اترك رد إلغاء الرد