مخاوف من توسع رقعة انتشار الكوليرا

تشتد المخاوف في لبنان من انتشار مرض الكوليرا بعد تسجيل حالتين بمنطقة عكار، شمال لبنان، وقد أعلن عن ذلك مكتب وزير الصحة العامة فراس الأبيض الذي أبدى تخوفه من انتشار أوسع للكوليرا إذا لم يتم تدارك الوضع في لبنان، مشيرا إلى أن الكوليرا مرض «سريع الانتقال وعلينا الوقاية، ويمكن ألا تكون لدى المريض عوارض».

وانتشرت شائعات عن 15 إصابة غير مؤكدة، ورد الاختصاصي بالأمراض الجرثومية عبدالرحمن البزري عبر «تويتر»، كاتبا: «انهيار مؤسسات الدولة، وغياب الصيانة للصرف الصحي والمجارير، وانقطاع الكهرباء والمياه، ادى الى انتشار وباء التهاب الكبد الفيروسي ودخول الكوليرا إلى لبنان».

وطالب رئيس «حزب القوات اللبنانية» سمير جعجع في تغريدة له عبر «تويتر»: «الحكومة، وبالأخص وزير الصحة، باتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع انتشار الكوليرا في لبنان» لاسيما بعدما تبين انتشارها في سورية، مضيفا: «يجب فرض تدابير صارمة على الحدود، وتدابير أخرى على مستوى الإدارات المركزية المعنية والبلديات».

وحذرت مصلحة الابحاث العلمية الزراعية من تلوث المياه، وأصدرت بحسب “الأنياء” الكويتية بيانا ذكرت فيه انه «على مر السنوات العشر الأخيرة أصدرت تقارير عن تلوث مياه الآبار والينابيع والانهر والبحر، كما اصدرت منذ شهرين تحذيرا عندما بدأ اليرقان بالظهور في طرابلس، الا أنه لم يتم اتخاذ أي تدابير، وستصدر اوائل 2023 تقريرا عن التلوث في 2022»، مؤكدة ان «انتشار الكوليرا ناجم عن تلوث المياه الواسع».

كما حذر رئيس التجمع الطبي الاجتماعي اللبناني وممثل الرابطة الطبية الأوروبية الشرق اوسطية الدولية في لبنان رائف رضا «من الانتشار السريع لمرض الكوليرا في لبنان ومن كارثة صحية وزيادة الوفيات عند الاطفال وكبار السن وخاصة في اماكن النازحين والمخيمات الفلسطينية والأماكن اللبنانية الفقيرة في هذه الظروف الاجتماعية الصعبة التي يمر بها لبنان».

/ الأنباء الكويتية /

اترك رد إلغاء الرد