“تخلّصت من زوجها بمساعدة ابن شقيقه”

صدر عن المديريّـة العـامّة لقـوى الأمن الدّاخلي ـ شعبة العلاقات العامّة بيان جاء فيه: “بتاريخ 23-9-2022، وفي جرد بلدة الطّيبة البقاعية، عُثر على جثّة رجل مصابة بطلقٍ ناري في الرأس من سلاح حربي، وبنتيجة المتابعة وكشف الطبيب الشّرعي، تبيّن أنها عائدة للمواطن خ. ي. (من مواليد عام 1985) وأن الوفاة ناتجة عن إصابته بطلق ناري في رأسه من سلاح حربي نوع “كلاشينكوف””.

وتابع البيان، “على إثر ذلك، باشرت القطعات المختصّة في شعبة المعلومات في قوى الأمن الدّاخلي إجراءاتها الميدانية لكشف ملابسات الجريمة، وبنتيجة الإستقصاءات والتحريّات المكثّفة تمّ الاشتباه بزوجة المغدور وابن شقيقه، واحتمال إقدامهما على قتله ورميه في مكان العثور على الجثّة”.

وأضاف، “هما كل من: خ. ج. (من مواليد عام 1996، سورية) زوجة المغدور ع. ي. (من مواليد عام1998 ، لبناني) ابن شقيق المغدور”.واستكمل، “أعطيت الأوامر للعمل على تحديد مكان تواجد المذكورَين وتوقيفهما”.

وذكر، “بتاریخ 27-9-2022، وبعد عملية رصد ومراقبة دقيقة، أوقفت دوريّات الشّعبة المشتبه فيها في بلدة بريتال، وبالتزامن تمّت مداهمة منزل المشتبه فيه الثاني الكائن في جرود البلدة المذكورة حيث تمّ توقيفه، كما ضُبط سلاح الجريمة نوع “كلاشينكوف” وممشط بداخله /21/ طلقة صالحة للاستعمال”.

وبالتحقيق مع الزوجة، “اعترفت أنها خطّطت ونفّذت جريمة القتل بمساعدة (ع. ي). وأضافت أنّ المغدور كان يتعرّض لها بالضرب والتعنيف. وأنّها، وفي ليل تاریخ 22-21/9/2022، وبعد أن خلد المغدور الى النوم، قامت بترك باب المنزل مفتوحاً حيث دخل الثاني (ع. ي.) وأقدم على إطلاق النّار باتجاه “عمّه” أثناء نومه وأصابه بطلقة في رأسه ما أدّى إلى وفاته على الفور وغادر المنزل”.

وتابع، “في اليوم التالي، أي ليل 22- ۹- ۲۰۲۲ حضر الأخير وقام بنقل الجثّة من المنزل على متن “بيك أب” عائد له وعمل على رميها في جرود بلدة الطيبة، بعدها قام بحرق الفراش والوسادة والغطاء وبنطال الضّحية في جرد بريتال، لإخفاء معالم الجريمة”.وختم البيان بالقول،”أجري المقتضى القانوني بحقّهما وأودعا مع المضبوطات المرجع المعني، بناءً على إشارة القضاء المختص”.

/ ليبانون ديبايت /

اترك رد إلغاء الرد